وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۱:۱۱  - الاثنين  ۲۳  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۰۲۷۷
تاریخ النشر: ۱۶:۲۷ - الثلاثاء ۱۴ ‫مارس‬ ۲۰۱۷
ممثل آية الله قاسم في إيران:
أصدر ممثل سماحة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم في إيران، سماحة الشيخ عبدالله الدقاق بيانا هاما بارك فيه انتصار الشعب وتأجيل النظام نطق الحكم ضد آية الله قاسم، لافتا الى أن النظام الحاكم يرمي من كثرة تأجيل محاكمة رمز الدين والوطن إلى كسر عزيمة الناس، وبث الاشاعات بينهم وتثبيطهم.
النظام الخليفي يرمي من كثرة تأجيل المحاكمة إلى كسر عزيمة الناس  طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباءأصدر ممثل سماحة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم في إيران، سماحة الشيخ عبدالله الدقاق بيانا هاما بارك فيه انتصار الشعب وتأجيل النظام نطق الحكم ضد آية الله قاسم، لافتا الى أن النظام الحاكم يرمي من كثرة تأجيل محاكمة رمز الدين والوطن إلى كسر عزيمة الناس، وبث الاشاعات بينهم وتثبيطهم.

نص البيان فيما يلي:

بسم الله الرحمن الرحيم.

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمد وآله الطاهرين.

أبارك لشعبنا الوفي والغيور هذا النصر الكبير، فلقد شاهدنا جميعاً بأم أعيننا أنه:

إذا الشعب يوماً أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر.

ولقد صدقت مقولة شهيد العصر السيد محمد باقر الصدر؛ إذ كان يقول: (الجماهير دائماً أقوى من الطغاة)

شعبنا الحبيب... أنتم من سيحسم المعادلة، ولقد دخلتم قلب التاريخ، وسطرتم ملاحم بطولية أحرى أن تكتب بماء الذهب.

شعبنا الغالي... إن الفقهاء و المرجعيات الدينية في النجف الاشرف وقم المقدسة يدعمونكم بقوة، ويتابعون الاوضاع لحظة بلحظة، ولقد تعجبت كثيراً من شدة اهتمامهم واتصالهم، وسيواصلون الدفاع عن سماحة آية الله المجاهد الشيخ عيسى أحمد قاسم(أعزه الله) حتى النفس الاخير؛ فلا تقصروا في نصرته حتى آخر قطرة دم، وأنتم أهل الشهامة والكرم.

إن النظام الحاكم يرمي من كثرة تأجيل محاكمة رمز الدين والوطن إلى كسر عزيمة الناس، وبث الاشاعات بينهم وتثبيطهم، لكن شعبنا العظيم يمتلك وعياً متميزاً، ولن تنطلي عليه دسائس السلطة، وسيبقى في الميادين والساحات ولن يبرد ولن يفتر حتى تحقيق جميع المطالب العادلة والمشروعة، فإلى مزيد من التقدم والعطاء، حتى تحقيق النصر المؤزر، وما النصر الا من عند الله العزيز الحكيم.

عبدالله الدقاق- طهران.

صباح الثلاثاء ۱۴ مارس ۲۰۱۷ م.

المصدر: وكالة أنباء الحوزة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: