وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۷:۵۶  - الأَحَد  ۱۹  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۰۷۳
تاریخ النشر: ۱۲:۱۷ - السَّبْت ۱۶ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
أكد نجاح أهداف المناورات في إثبات الجدارة وسرعة العمل من مرحلة إعداد الصاروخ إلى إطلاقه ودقة إصابة الهدف المحدد، والإشراف على أوامر إطلاق النار.

أكد مساعد قائد القوات البرية للجيش الايراني للشؤون العملياتية العميد علي محرابي أن الصواريخ التي أطلقت يوم الخميس خلال مناورات ثامن الحجج (ع) الصاروخية، أصابت أهدافها على مسافة 140 كلم.

وقال العميد محرابي في تصريح صحفي إن هذه المناورات أجريت في منطقة مرنجاب كاشان (وسط البلاد) من قبل الفرقة 840 الصاروخية.

وأشار إلى أن فرق الاستطلاع أكدت إصابة الصواريخ لأهدافها على بعد 140 كلم، موضحا أنه تم إطلاق صواريخ من طراز "فجر 5" ، ومن طراز "نازعات 10" الذي يعد صاروخا باليستيا متوسط المدى.

وأكد نجاح أهداف المناورات في إثبات الجدارة وسرعة العمل من مرحلة إعداد الصاروخ إلى إطلاقه ودقة إصابة الهدف المحدد، والإشراف على أوامر إطلاق النار.

واعتبر محرابي ان رسالة المناورات ثامن الحجج (ع) الى أعداء الجمهورية الإسلامية، هي أن عليهم أن يدركوا أن القوات المسلحة الإيرانية على استعداد تام للذود عن حياض البلاد، وان إقامة هذه المناورات تهدف الى اظهار قدرة الردع الايرانية و جاهزية واقتدار القوات المسلحة.

الى ذلك إعتبر قائد القوة البرية لجيش الجمهورية الإسلامية في إيران العميد أحمد رضا بوردستان صواريخ "نازعات" و"فجر" مؤشراً للقدرات العالية للبلاد في مجال الصناعات الدفاعية، مؤكدا أن هذه الصواريخ ذات قدرة نارية وتدميرية عالية.

وقال العميد بوردستان في تصريح للصحفيين الخميس على هامش مناورات "ثامن الحجج (ع)" الصاروخية إن هذه الصواريخ تحظي بقدرة نارية وتدميرية عالية وان الاختبار الأخير أثبت ازدياد دقتها ومداها بعد عملية التطوير التي خضعت لها.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: