وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۱:۱۰  - الخميس  ۲۳  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۰۷۵
تاریخ النشر: ۱۳:۰۲ - السَّبْت ۱۶ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
مع دخول يوم الخميس 14 آذار 2013 حقبة التاريخ يكون الاحتلال السعودي قد طوى عامه الثاني وهو جاثم على صدر البحرين يشارك القوات الخليفية في قمع الثورة البحرينية بتصور واهم انه يستطيع اسكات الشعب البحريني وحرمانه من حقوقه المشروعة، متغافلا ان هذا الشعب لن يترك الشارع رغم كل القساوة والبطش والتقتيل الذي يمارس ضده .
بل ان هذا القمع یزیده اصرارا وايمانا في المضي على نهجه لتحقيق اهدافه الكبرى .وهو لم یتردد ابدا في هذه الذكرى الاليمة ذكرى احتلال البحرين ان ينزل الى الشارع لاقامة اضراب كبير اسماه "اضراب الكرامة ــ 2" ليسمع صوته الى العالم بانه يواجه نظامين ظالمين.

الاول مستبد حتى النخاع والثاني محتل غاشم لا يعترف بحق الشعوب. ومنذ 14 فبراير 2011 ذكرى انطلاقة الثورة البحرينية لم يغادر ابناء الشعب البحريني الشارع وهم يواصلون احتجاجاتهم وتظاهراتهم اليومية لارغام النظام الخليفي على الاعتراف بحقوقهم المشروعة اسوة بشعوب العالم، لكن هذا النظام المدعوم غربيا لازال يماطل ويقمع دون جدوى .

بید ان حركة الشارع الحية خلال الايام الاخيرة وفي مختلف مناطق البحرين اثبتت حيوية هذا الشعب واصراره على انتزاع حقوقه مهما طال الزمن وغلت التضحيات وهذا ما لم يستوعبه النظام الخليفي حتى الآن ماضيا في غيه وطغيانه ومراهنا على الدعم الغربي والاحتلال السعودي الذي لابد ان يزول عاجلا ام آجلا.


ورغم كل التعسف والبطش الشديدين الذي مارسه النظام الخليفي طيلة اكثر من عامين ضد الشعب البحريني الا ان هذا الشعب لم يهدأ ولم يستكن بل اثبت انه اقوى من الطغاة لانه يكافح من اجل العدالة واسترداد الحقوق المسلوبة ، لكن النظام الذي يصادر الحريات والحقوق ويمارس الارهاب والاجرام هو فی موقف الاضعف في هذه الحلقة ولايمكن له ان يستمر في الحياة بدون الدعم الاجنبي.


ومع استمرار الشعب البحريني في تحركه المطلبي كما جسد ذلك في "اضراب الكرامة ــ 2" ، قد يعيد الغرب حساباته وبذلك يتعرض النظام الخليفي للانهيار في اية لحظة خاصة ان الغرب اصبح في قفص الاتهام وانه محرج للغاية امام الرأي العالمي لدعمه المفضوح للانظمة الاستبدادية والدكتاتورية على البلاد الخليجية، دون ان يمارس أي ضغط على هذه الانظمة المستبدة من اجل القبول باصول الحوار مع المعارضة واعطائها حقوقها المشروعة التي تكفلها كافة القوانين والاعراف الدولية.


الا ان عائلة آل خليفة التي لا زالت تراوغ وتخادع ،غير مستعدة لاعطاء الشعب حقوقه او تنزل من برجها العاجي في تسمية احد افرادها للمشاركة في الحوار مع المعارضة حتى تطمئن الاخيرة من نتائج هذا الحوار وترجمته على الارض.


من الواضح ان النظام البحريني ما فتئ یتصور انه يستطيع الالتفاف على ثورة الشعب البحريني ويستنزفها . وهو واهم جدا ، لان الباطل هو الذي سيستنزف وينهار، اما اصحاب الحق فهم ماضون لاحدى الحسنيين اما النصر او الشهادة.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: