وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۸:۰۶  - الثلاثاء  ۱۹  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۱۰۵
تاریخ النشر: ۸:۰۲ - الأَحَد ۱۷ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
أن مكتب مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، اعدّ ورقة سرية تحذر من رفع الاتحاد الأوروبي حظر الأسلحة المفروض على سوريا، مع توجه كل من بريطانيا وفرنسا لممارسة ضغوط على بروكسل لرفعه.
و إن الورقة السرية شددت على أن رفع الحظر "يمكن أن يغذي عسكرة الصراع في سوريا، ويزيد من مخاطر حصول الجماعات المتطرفة على المزيد من الأسلحة، وانتشار السلاح في البلاد".


وأضافت أن آشتون وقفت إلى جانب ألمانيا والسويد ودول أخرى في الاعتراض على تسليح المعارضة السورية بسبب المخاوف من أن يؤدي ذلك إلى زعزعة استقرار المنطقة بأسرها.


 ومتحدث باسم مسؤولة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي قوله "نعتقد أن الحل السلمي هو السبيل الوحيد للخروج من هذه الأزمة".


وأشارت إلى أن رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، سيبلغ الإتحاد الأوروبي في القمة التي سيعقدها في بروكسل أن بلاده وفرنسا "مستعدتان لتزويد المتمردين السوريين بالأسلحة ما لم يرفع حظر الأسلحة الذي يفرضه على سوريا".


و عن مصدر بريطاني قوله: "نريد تغيير الحظر المفروض على الأسلحة حتى نتمكن من تسليح المعارضة السورية، وهذا ما نريد أن نفعله".

وكان كاميرون ألمح الثلاثاء الماضي الى أن بلاده تدرس استخدام حق النقض (الفيتو) ضد أي تمديد يقره الاتحاد الأوروبي للحظر الذي يفرضه على الأسلحة إلى سوريا.

وقال أمام لجنة برلمانية "إن المملكة المتحدة لا تزال دولة مستقلة ويمكن أن تكون لها سياسة مستقلة، لكننا نأمل أن نتمكن من إقناع شركائنا الأوروبيين بإدخال تغييرات على الحظر وما إذا كان ذلك ضرورياً وموعد إقراره، وفي حال لم نتمكن من فعل ذلك، فإنه من الوارد عندها القيام بأشياء بطريقتنا الخاصة".

 

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: