وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۳:۴۶  - الأَحَد  ۲۲  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۱۳۶۹
تاریخ النشر: ۱۷:۱۷ - الأَحَد ۲۹ ‫أبریل‬ ۲۰۱۷
أقام البابا فرنسيس قداسا في القاهرة يوم السبت في آخر يومي زيارته القصيرة لمصر.
طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- أقام البابا فرنسيس قداسا في القاهرة يوم السبت في آخر يومي زيارته القصيرة لمصر التي دعا خلالها زعماء المسلمين إلى الوحدة في مواجهة العنف الديني مع تهديد إسلاميين متشددين بالقضاء على المسيحيين في الشرق الأوسط.

تأتي زيارة البابا التي تستهدف تحسين العلاقات مع كبار رجال الدين الإسلامي بعد ثلاثة أسابيع فقط من مقتل 45 شخصا على الأقل في تفجيرين انتحاريين استهدفا كنيستين في مصر. واستغل البابا الزيارة لإطلاق دعوة قوية للحرية الدينية واتهم المتطرفين بتشويه الطبيعة الرحيمة لله.

وبعد يوم مكثف من الاجتماعات مع زعماء سياسيين و رجال دين كبار تسلطت الأضواء يوم السبت على القداس في استاد الدفاع الجوي حيث قال مسؤولون من الفاتيكان إن 15 ألف شخص تجمعوا لحضوره بينهم أساقفة أقباط و أنجليكان.

وتوافدت الحشود على الاستاد منذ الصباح الباكر ولوح البعض بأعلام مصر والفاتيكان للترحيب بالبابا فرنسيس الذي جاب الاستاد فوق عربة جولف على أصوات تراتيل الجوقة والأوركسترا.
وفي ختام قداس الطائفة الكاثوليكية بارك البابا مصر باعتبارها واحدة من أقدم الدول التي اعتنقت المسيحية وكرر دعوته للتسامح.
وقال البابا فرنسيس "الإیمان الحقیقي ھو ذاك الإیمان الذي یجعلنا أكثر محبةّ وأكثر رحمة وأكثر صدقاً وأكثر إنسانیة".

وأضاف "ھذا ما یقودنا إلى أن نرى في القریب (منا) لا عدوا علینا أن نھزمه بل أخا علینا أن نحبه ونخدمه ونساعده. إن الإیمان الحقیقي ھو ذاك الذي یحثنا على أن ننشر ثقافة اللقاء والحوار والاحترام والإخوة".

وتابع أن الإيمان الحقيقي "یحملنا على حمایة حقوق الآخرین بنفس القوة والحماس اللذین ندافع بھما عن حقوقنا".  

المصدر: رويترز

انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: