وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۶:۲۰  - الجُمُعَة  ۲۲  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۲۴۶
تاریخ النشر: ۷:۱۲ - السَّبْت ۲۲ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
طلب البابا فرنسيس من قادة العالم الا يتركوا "علامات الدمار" تقود العالم, ووصف دوره بأنه "متواضع وحقيقي" , داعياً الى التصدي لعلامات الدمار واحترام الخليقة والبيئة، وذلك في القداس الاول لحبريته.

وقال البابا في ساحة القديس بطرس في عظة اتسمت بنبرة فرنسيسكانية شديدة الوضوح، بحضور اكثر من مئة الف شخص ومئات رؤساء الدول والحكومات والوزراء : السلطة الحقيقية للبابا هي الخدمة، وعليه السعي الى الخدمة المتواضعة والحقيقية.

وتسلم البابا فرنسيس شاراته الحبرية في ساحة القديس بطرس امام عشرات الاف الاشخاص اثناء القداس الاحتفالي .

ووضع الكاردينال الفرنسي جان- لوي توران على كتفيه الدرع الذي يلبس فوق البطرشيل , ثم وضع عميد مجمع الكرادلة الكاردينال الايطالي انجيلو سودانو في يده اليمنى خاتم الصياد.

وكان البابا فرنسيس قد وصل الى ساحة القديس بطرس وحيا آلاف المؤمنين الذين يتوافدون لحضور حفل تنصيب اول حبر اعظم من اميركا اللاتينية متطلعين لكنيسة "اقرب الى الناس".

وقام البابا الذي ارتدى لباسا ابيض بسيطا بتحية المؤمنين عند مروره بالباباموبيل على طول ساحة القديس بطرس.

والبابا الذي وقف في السيارة وكان مبتسما على الدوام، حيا الحشود الذين كانوا يصفقون له حاملين اعلام مختلف الدول وقام بمعانقة اطفال، وترجل حتى من السيارة لكي يحيي معوقا.

وبدت العاصمة التي دوت فيها صفارات سيارات الشرطة وتحلق فوقها المروحيات وكأنها تحت حصار شمل ضواحيها , كما تمت تعبئة اكثر من ثلاثة الاف عنصر من الامن من بينهم عشرات المدنيين انتشروا بين الحشود.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: