وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۸:۳۶  - الأَحَد  ۱۹  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۲۶۵
تاریخ النشر: ۶:۲۹ - الأَحَد ۲۳ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
وجهت النيابة العامة في مدينة بوردو الفرنسية إلى الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي (58 عاما) تهمة «استغلال الضعف» بحق المليارديرة ليليان بيتانكور ما من شأنه أن يقوض أي أمل له بالعودة إلى الساحة السياسية.
 وجاء توجيه الاتهام المفاجئ والذي أصدره قاضي الاتهام جان ميشال جانتي في بوردو (جنوب غرب) الخميس في ختام يوم من المواجهات مع أربعة من العاملين لدى وريثة مجموعة «لوريال» العالمية العملاقة لمستحضرات التجميل.

وأكدت النيابة العامة بذلك ما كان أعلنه في وقت سابق المحامي تييري هيرتزوغ وكيل الدفاع عن الرئيس السابق والذي أكد عزمه على «الطعن فورا» بالاتهام.

ويسعى القاضي إلى تحديد ما إذا كان ساركوزي استغل ضعف ليليان بيتانكور (90 عاما) المرأة الأكثر ثراء في فرنسا عندما طلب منها نقودا لتمويل حملته الانتخابية في العام 2007.

وعقوبة استغلال الضعف هي السجن لمدة ثلاث سنوات مع غرامة 375 ألف يورو كما تؤدي إلى فقدان الأهلية لمدة خمس سنوات كحد أقصى.

واعتبر ساركوزي أنه عومل بطريقة «مشينة» خلال التحقيق معه، كما نقل عنه محاميه أمس، مشيرا إلى تعدد جلسات الاستماع مع الموظفين لدى ليليان بيتانكور.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: