وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۸:۴۷  - الجُمُعَة  ۲۲  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۲۶۸
تاریخ النشر: ۶:۴۰ - الأَحَد ۲۳ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
قال رئيس هيئة الإسعاف المصرية إن 127 شخصا أصيبوا يوم الجمعة في اشتباكات عنيفة قرب المقر الرئيسي لجماعة الإخوان المسلمين بهضبة المقطم في القاهرة وإن 73 شخصا آخرين أصيبوا خلال احتجاجات مناوئة للجماعة بمناطق أخرى في العاصمة وفي بعض المدن.
وقال محمد سلطان لوكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن 69 من المصابين تلقوا علاجا في سيارات الإسعاف وإن 42 آخرين غادروا المستشفيات بعد علاجهم.

وقال شهود عيان إن ألوف المحتجين اشتبكوا قرب المقر الرئيسي لجماعة الإخوان مع أعضاء في الجماعة. وقالوا إن طلقات الخرطوش والزجاجات الحارقة وأسلحة بيضاء وقضبان الحديد والعصي والحجارة استخدمت في الاشتباكات.

وفي بداية الاشتباكات قال شاهد من رويترز إنه رأى ستة محتجين يسيل الدم من رؤوسهم لإصابتهم بالحجارة. ولاحقا أطلقت طوابير من الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع على المحتجين الذين ردوا عليها بالزجاجات الحارقة.

ووقع أغلب الاشتباكات بميدان يبعد مئات الأمتار عن مقر الجماعة التي تحكم مصر.

وأشعل محتجون النار في أربع حافلات إحداها صغيرة كانت استخدمت في نقل أعضاء في جماعة الإخوان من محافظات مختلفة للمشاركة في حماية مقر الجماعة. وأظهرت لقطات بثها التلفزيون المصري سحابة من الدخان تتصاعد في سماء المنطقة.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن المرشح الرئاسي السابق خالد علي أصيب في كتفه.

ويقول من يحتجون على جماعة الإخوان إن الرئيس محمد مرسي الذي انتخب في يونيو حزيران والذي ينتمي للجماعة فشل في تحقيق أهداف الثورة التي أطاحت بسلفه حسني مبارك مطلع العام الماضي والتي رفعت شعار "عيش (خبز).. حرية.. عدالة اجتماعية.. كرامة إنسانية
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: