وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۱:۱۰  - الخميس  ۲۳  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۲۸۸
تاریخ النشر: ۶:۲۷ - الاثنين ۲۴ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
اجتمع البابا فرنسيس، امس، بالبابا السابق بندكتوس السادس عشر في لقاء تاريخي يعتبر الأول من نوعه منذ 600 عام.

وقال الناطق باسم الفاتيكان فديريكو لومباردي إن البابا الجديد توجه ظهر امس بالمروحية إلى بلدة كاستل غاندولفو جنوب روما حيث المقر الحبري الصيفي، وكان البابا السابق في استقباله لدى وصوله.

وأضاف أن الحبرين الأعظمين توجها بالسيارة إلى مقر البابا الصيفي، وكانت محطتهما الأولى في الكنيسة الصغيرة للصلاة حيث أفرد البابا المستقيل موقع الشرف للبابا فرنسيس، وقال له "نحن أخوة" قبل أن يجثو الإثنان جنباً إلى جنب.

واوضح لومبادري أنه بعد وقت قصير في الصلاة توجه الإثنان إلى المكتب حيث عقدا اجتماعاً ثنائياً مغلقاً دام من الثانية عشرة والنصف حتى الواحدة والربع ظهراً.

وقال الناطق الإعلامي إن البابا الجديد أحضر أيقونة لـ "سيدة التواضع".
واجتمع الاثنان لاحقاً على مائدة الغداء.
وهو اللقاء الأول وجهاً لوجه بين الرجلين علماً أنهما سبق ان التقيا سابقاً ضمن لقاءات جماعية، ويأتي بعد عشرة أيام من انتخاب البابا فرنسيس.

ومنذ انتخابه اتصل البابا الجديد بسلفه مرتين هاتفيا ليتمنى له عيد ميلاد سعيد في يوم القديس يوسف، وفي يوم تنصيبه بابا على رأس الكنيسة الكاثوليكية.

ومن المتوقع أن يتجاور الحبران الأعظمان في ايار حين ينتقل بندكتوس السادس عشر إلى دير قديم على تلة الفاتيكان، والذي يقع على بعد خطوات من مكاتب البابا فرنسيس.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: