وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۳:۱۷  - الاثنين  ۲۰  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۳۰۷۹
تاریخ النشر: ۸:۴۷ - السَّبْت ۰۲ ‫یولیو‬ ۲۰۱۷
أکد وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف علی أننا بحثنا خلال اجتماعاتنا مع السلطات الفرنسیة ملف تواجد عناصر زمرة "المنافقین" الإرهابیة فی باریس باعتباره مسألة غامضة فی العلاقات الثنائیة بین البلدین.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء-وتابع ظریف فی ختام جولته إلی الدول الأوروبیة بما فیها فرنسا بأن المسؤولین الفرنسیین یؤکدون دوما أنه لاخیط یربطهم بالزمرة الإرهابیة مشیرا إلی أن الخلفیة الإرهابیة لهذه الزمرة جلیة بالنسبة للجمیع وکل حکومات المنطقة والدول الأوروبیة مطلعة حیال خلفیة هؤلاء الارهابیین.

وأعرب عن أسفه حیال اصدار تراخیص لقیام الزمرة الإرهابیة‌ بممارسة أنشطتها فی فرنسا حیث شهدنا مساعیها خلال الأسابیع والشهور الأخیرة لشن الهجمات الإرهابیة فی إیران ونشهد الرهان الخاسر للأنظمة الرجعیة الإقلیمیة لهذه الزمرة الإرهابیة کما کان فی السابق.

وأضاف بأننا علی علم بتعاون النظام السعودی مع هذه الزمرة وتمویلها من خلال معلوماتنا من الحرب العراقیة المفروضة علی البلاد حیث قرر اعلان تعاونه معها خلال العام الماضی والعام الحالی والمشارکة فی جلستها وهذه المسألة تظهر مدی عجزه عن عداء لإیران واللجوء إلی المجموعات التی تفتقر للقاعدة الشعبیة بین الإیرانیین لتمریر أهدافه المشؤومة.

 

 

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: