وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۷:۵۴  - الأَحَد  ۱۹  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۳۰۸۱
تاریخ النشر: ۹:۳۲ - السَّبْت ۰۲ ‫یولیو‬ ۲۰۱۷
تنتهي المهلة الخليجية لتسوية النزاع القطري، مع نهاية اليوم الأحد وبداية الاثنين 3 يوليو/تموز، في وقت لا تظهر فيه أي مؤشرات على الاقتراب من تسوية الأزمة.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء-وقال وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، إن المطالب وُضعت لتُرفض، مضيفا أن المهلة التي حددتها السعودية والإمارات والبحرين ومصر لا تستهدف مكافحة الإرهاب، وإنما تقويض سيادة بلده.

وأكد الشيخ محمد أن الدوحة ما زالت مستعدة للجلوس إلى طاولة الحوار وبحث شكاوى الدول العربية. وقال: "قائمة المطالب، وُضعت لتُرفض. ليس الهدف هو أن تُقبل ... أو تخضع للتفاوض"، مشيرا إلى أن قطر مستعدة للحوار "بالشروط المناسبة".

وهددت الدول العربية المقاطعة بفرض مزيد من العقوبات على قطر إذا لم تنفذ قائمة تضم 13 مطلبا قدمها للدوحة وسطاء كويتيون قبل نحو 10 أيام.

وتشمل المطالب إغلاق قناة الجزيرة وخفض مستوى العلاقات مع إيران وإغلاق قاعدة جوية تركية في قطر.

وتواجه قطر عقوبات إضافية محتملة من السعودية والإمارات والبحرين ومصر التي قطعت كل علاقات مع الدوحة، بعد اتهامها للأخيرة بدعم الإرهاب.

المصدر: رويترز

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: