وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۰:۱۸  - السَّبْت  ۲۳  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۳۱۰۷
تاریخ النشر: ۱:۴۲ - الأَحَد ۰۳ ‫یولیو‬ ۲۰۱۷
قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في افتتاح قمة في باماكو عاصمة مالي الأحد: إن على فرنسا وشركائها الأفارقة العمل معا للقضاء على المتطرفين في منطقة الساحل المضطربة.

 

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء-  ومن المتوقع أن يقوم زعماء مجموعة دول الساحل الخمس وهي مالي وبوركينا فاسو وموريتانيا والنيجر وتشاد بإطلاق قوة جديدة متعددة الجنسيات خلال الاجتماع بهدف محاربة المتطرفين ومكافحة الأنشطة غير المشروعة في هذه المنطقة الجرداء الشاسعة.

وقال ماكرون الذي يقوم بزيارته الثانية لمالي منذ توليه السلطة في مايو/ أيار "كل يوم يتعين علينا قتال الإرهابيين والمجرمين والقتلة... الذين يجب علينا بحسم وقوة أن نقضي عليهم جميعا".

وسيطرت جماعات مسلحة بعضها له صلة بتنظيم القاعدة على الصحراء في شمال مالي في عام 2012.

وأدى تدخل عسكري بقيادة فرنسية إلى إخراج المتطرفين من المدن والبلدات الرئيسية بعد ذلك بعام لكنهم شنوا هجمات على قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة وعلى جنود مالي وأهداف مدنية.

وامتد العنف إلى دول مجاورة في منطقة الساحل بغرب أفريقيا ونشرت باريس آلاف الجنود الفرنسيين لمحاربة المتشددين في إطار عملية عبر الحدود تعرف باسم العملية برخان.

المصدر : رويترز

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: