وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۷:۳۶  - السَّبْت  ۱۸  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۳۱۱۸
تاریخ النشر: ۱۱:۲۶ - الأَحَد ۰۳ ‫یولیو‬ ۲۰۱۷
قال رئيس الجمهورية الاسلامية حجة الاسلام حسن روحاني 'لولا الاجراءات التي اتخذتها الحكومة الحادية عشرة لاحياء بحيرة ارومية لكان 14 مليون شخص هاجروا غرب البلاد'.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- واوضح الرئيس روحاني في كلمة القاها في الملتقي الدولي لمكافحة الاتربة والغبار الذي بدأ اعماله اليوم الاثنين في طهران، اوضح انه اضافة الي الاسباب الطبيعية، فهناك عوامل اخري تفاقم مشاكل البيئة بما فيها الادارة غير الصحيحة لمصادر الماء والزراعة غير المنتظمة .

وقال ان مصدر 80 بالمائة من الاتربة والغبار في ايران هو خارجي موضحا ان الرياح تنقل احيانا 8 ملايين مترمكعب من الاتربة والغبار في اليوم الواحد مما يترك تأثيرا سلبيا علي الزراعة ويسبب مشاكل عديدة للمزارعين.

قال ان بناء السدود الكبيرة يلحق اضرارا بالغة بنهري دجلة والفرات والعراق وايران مؤكدا بذلك مسؤولية دول المنطقة والمنظمات الدولية حيال هذا الامر.

وشدد علي ضرورة العمل الجماعي من اجل الحد من تاثير التلوث البيئي وظاهرة الاتربة والغبار علي حياة شعوب المنطقة وقال 'علي الجميع ان يتحمل مسؤولية حماية البيئة'.

وصف في جانب اخر من كلمته الارهاب، بالمعضلة العالمية مؤكدا علي ضرورة عدم استغلال هذه الظاهرة لتمرير بعض الاهداف في المنطقة قائلا 'لابد ان نفكر بصيغة الربح-ربح لحل المشاكل ولما يضمن المصلحة الجماعية'.

واوضح ان عهد الاصطفافات قد ولي وان الحكام حديثي العهد لابد ان يتفهموا هذه الحقيقة وقال ان اي حكومة تهدد الاخرين فانها بذلك تهدد شعبها قبل غيره وان امريكا والسعودية لو فكرتا بذلك فانهما علي خطأ فلايمكن حل المشاكل بما فيها معضلات البيئة والارهاب الا من خلال التعاون الجماعي.

قد بدأ الملتقي اعماله اليوم الاثنين في طهران بمشاركة وزراء وممثلين عن 43 بلدا .

 

المصدر: إرنا
انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: