وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۵:۴۲  - الثلاثاء  ۲۶  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۳۱۹۹
تاریخ النشر: ۹:۰۴ - الأربعاء ۰۶ ‫یولیو‬ ۲۰۱۷
اكد مساعد وزیر الخارجیة الایرانی للشؤون العربیة والافریقیة 'حسین جابری انصاری' والمبعوث الفرنسی الخاص الي سوریا 'فرانك جیلی' علي اهمیة الاتفاق السیاسی لكونه السبیل الوحید لحل الأزمة السوریة، وضرورة الاهتمام بالجوانب الانسانیة لهذه الازمة.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء-  جاء ذلك خلال اللقاء الثنائی الذی عقد الیوم الاربعاء فی العاصمة الكازاخیة بین رئیسی الوفدین الایرانی والفرنسی الي الجولة الخامسة من محادثات استانا حول التسویة فی سوریا.

واستعرض الجانبان خلال اللقاء الذی جاء علي اعقاب زیارة وزیر الخارجیة الایرانی 'محمد جواد ظریف' الاخیرة الي باریس وایضا زیارة الامین العام لوزارة الخارجیة الفرنسیة 'كریستیان ماسی' الي طهران، استعرضا المبادئ المشتركة فی هذا الاطار بما فیها نبذ العنف، واهمیة الاتفاق السیاسی لكونه السبیل الوحید للازمة، ورفض الاجراءات احادیة الجانب للاعبین الاجانب فی سوریا، والاهتمام بالجوانب الانسانیة للازمة السوریة.

وفیما اشار الي رؤي باریس بشان انجاح عملیة المحادثات فی استانا، اطّلع جیلی خلال اللقاء علي مواقف الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی هذا الخصوص، فضلا عن الآفاق المستقبلیة الخاصة بمساهمة الدول الاخري لحل الازمة فی سوریا.

 

 


انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: