وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۱:۰۶  - السَّبْت  ۲۵  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۳۲۶
تاریخ النشر: ۱۴:۲۵ - الثلاثاء ۲۵ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
توصلت قبرص ليل الاحد الاثنين الى اتفاق مع الجهات الدائنة الدولية يجنبها الافلاس والخروج من منطقة اليورو، لقاء خسائر فادحة لدائني اكبر مصارف الجزيرة وتصفية ثاني اكبر مصارفها.

وبعد اسبوع على محاولة اولى فشلت كانت تنص على فرض ضريبة على جميع الودائع المصرفية في البلاد، عدلت مجموعة اليورو وصندوق النقد الدولي بنود الاتفاق لتعود الى القواعد الاوروبية المرعية، مستبعدة اي ضريبة على الودائع ما دون مئة الف يورو.

واكد رئيس وزراء مالية دول منطقة اليورو ال17 يروين ديسلبلويم خلال مؤتمر صحافي ان الاتفاق "يبدد الشكوك بشأن قبرص ومنطقة اليورو"، بعدما كان المصرف يواجه تهديدا مباشرا بقطع السيولة عنه من البنك المركزي الاوروبي اعتبارا من الاثنين.

من جهته اعرب الرئيس القبرصي نيكوس اناستاسيادس الذي فاوض في بروكسل على مدى حوالى 12 ساعة عن "ارتياحه" لنتيجة المفاوضات.

واثار هذا الخبر انفراجا في بورصتي طوكيو وهونغ كونغ اللتين فتحتا على ارتفاع صباح الاثنين.

غير ان ثمن هذا الاتفاق سيكون فادحا على الاقتصاد القبرصي. وقال مفوض الشؤون الاقتصادية في الاتحاد الاوروبي اولي رين ان المرحلة المقبلة "ستكون صعبة جدا على البلد" لكن المفوضية الاوروبية "ستفعل كل ما بوسعها من اجل تخفيف التداعيات الاجتماعية" التي ستنجم عن هذه الخطة.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: