وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۰:۵۳  - الاثنين  ۲۵  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۳۲۶۵
تاریخ النشر: ۱۰:۱۳ - السَّبْت ۰۹ ‫یولیو‬ ۲۰۱۷
قالت وزارة الداخلية الفلسطينية، التي تديرها حركة "حماس"، في قطاع غزة، مساء السبت؛ إنها شددت إجراءاتها الأمنية على الحدود مع مصر، جنوبي القطاع، عقب "التطورات الميدانية في سيناء".

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء-وقال رئيس الأجهزة الأمنية في القطاع، توفيق أبو نعيم، في بيان للداخلية، ووصل الأناضول نسخة منه: "منذ اللحظة الأولى للهجمات التي استهدفت الجيش المصري (أمس الجمعة)، تم تشديد الإجراءات الأمنية على الحدود؛ بهدف منع أي عمليات تسلل أو تهريب مطلوبين".

وأضاف أنه "تم عقد اجتماع أمني لقادة الأجهزة الأمنية والعسكرية الفلسطينية، على الحدود الجنوبية، مساء اليوم".

ولفت "أبو نعيم" إلى اتخاذ قرار برفع حالة التأهب لقوات الأمن الوطني الفلسطيني، على طول الحدود.

وأكد أن الداخلية "لن تسمح بأي اختراق للحالة الأمنية على الحدود مع مصر".

وأسفر هجوم مسلح تبناه تنظيم "داعش" الإرهابي، الجمعة، على نقاط تمركز عسكرية جنوب مدينة رفح بسيناء، عن مقتل وإصابة 26 فرداً من الجيش المصري، ومقتل 40 من جانب المسلحين، وفق بيان للجيش.

لكن مصادر أمنية أفادت، في تصريحات صحفية، أمس، أن نحو 25 عسكرياً قتلوا في الهجوم.

وتتعرض مواقع عسكرية وشرطية وأفراد أمن، لهجمات مسلحة، خلال الأشهر الأخيرة؛ ما أسفر عن مقتل مئات من أفراد الجيش والشرطة، فيما تعلن جماعات متشددة المسؤولية عن كثير من هذه الهجمات.

 

 

 

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: