وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۱:۴۰  - الاثنين  ۲۵  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۳۳۴۸
تاریخ النشر: ۱۴:۱۰ - الاثنين ۱۱ ‫یولیو‬ ۲۰۱۷
أعلنت ممثلة الاتحاد الأوروبي العليا للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، فيديريكا موغيريني، موافقة الاتحاد على منح الأردن قرضا بقيمة 280 مليون يورو، لمعالجة الآثار السلبية لأزمات المنطقة، ولا سيما قضية اللاجئين السوريين، على ميزانية المملكة.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء-وخلال مؤتمر صحفي مشترك، اليوم الإثنين، مع وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، في بروكسل، أضافت موغيريني أن الاتحاد الأوروبي والأردن "يمتلكان مصالح مشتركة".

ولم تعلن المسؤولة الأوروبية تفاصيل بشأن توقيت تسليم القرض إلى عمان.

وأوضحت أنها تناولت خلال لقائها مع الوزير الأردني مبادرة الولايات المتحدة وروسيا والأردن لوقف إطلاق النار جنوب غربي سوريا، وأنهما تبادلا وجهات النظر حول أهمية اجتماع جنيف حول سوريا.

وبدأ أمس وقف لإطلاق النار بين قوات النظام والمعارضة السورية، في محافظات درعا والقنيطرة والسويداء جنوب غربي سوريا، وذلك قبل يوم من بدء جولة محادثات سياسية سابعة بين الأطراف السورية في مدينة جنيف السويسرية اليوم.

وأضافت موغيريني أن اللقاء تناول أيضًا عملية السلام في الشرق الأوسط، ودعم حل الدولتين لإنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

والمفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي متوقفة، منذ أبريل/نيسان 2014، جراء رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، وقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، والقبول بحدود 1967 كأساس للتفاوض على إقامة دولة فلسطينية.

من جهته، قال وزير الخارجية الأردني إن القرض الذي سيوفره الاتحاد الأوروبي سيمثل مساعدة مهمة على صعيد تخلص الأردن من التأثيرات السلبية على ميزانيته.

وأوضح الصفدي أن اللاجئين السوريين يشكلون نحو 20% من سكان الأردن، وأن القرض الأوروبي سيؤثر إيجابيًا على أوضاع اللاجئين السوريين في المملكة.

وشدد الوزير الأردني على عدم إمكانية إيجاد حل للأزمة السورية من خلال الوسائل العسكرية، وعلى أهمية إيجاد حل سياسي، يضمن الحفاظ على سيادة سوريا وحماية وحدتها.

 

 

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: