وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۶:۰۵  - الخميس  ۲۱  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۳۳۵
تاریخ النشر: ۱۵:۲۶ - الثلاثاء ۲۵ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
طوت زيارة الرئيس الأمريكي باراك اوباما للمنطقة صفحة أخرى من الإنتظارا لفلسطيني غير المعلن.
ربما يكون السبب المباشر لذلك إتاحة الوقت اللازم لإعادة تشكيل الإدارة الأمريكية الثانية وسبر أغوارها حول فتح مسار سياسي يمكن له تجاوز حالة الجمود التي وصلت اليها المفاوضات المفرغة منذ سنوات عديدة جراء عدوان الإحتلال و مواصلة الإستيطان الأسستعماري بوتائر متسارعة لم يسبق لها مثيل .
 
أنهى الرئيس رحلته مثلما جاء  تاركا خلفه بركان غضب رسمي وشعبي على حدٍ سواء،سيضيف إلى الذاكرة الجمعية الكراهية والسخط تجاه السياسات الأمريكية المتنكرة لحقوق الشعب الفلسطيني التوّاق للحرية والإنعتاق من أبشع احتلال عرفه التاريخ المعاصر ، بالرغم من الإعلان المسبق عن طبيعة الزيارة الإستكشافية كما أحبّ ان يصفوها الناطقون الرسميون بلسان البيت الأبيض قبل وصوله لغرض تخفيض مستوى التوقعات لدى بعض الأصوات التي بنت مواقفها على اعتبارات أن الرئيس الأمريكي في ولايته الثانية سيكون أكثرتحللا من قيود الضغوطات الإنتخابية مجددا، لكن الإدارةاكتشفت بعد مرورأربع سنوات على ولايتها الأولى أنها لازالت في طور الإصغاء والإستكشاف بعبارةٍ أخرى يحق للمرء أن يتسائل  كم ستحتاج هذه الإدارة  من الوقت حتى تتمكن من صياغة رؤيا سياسية مقبولة قابلة للتنفيذ ؟ وأغلب الظن أن الإجابة ستكون في علم الغيب قد تمتدّ إلى مابعد الإنتخابات القادمة .
 
لم تتمخض هذه الرحلة عن نتائج تذكر ذو علاقة بملف الصراع العربي الإسرائيلي ، عدا التملق المثير للإشمئزاز للحركة الصهيونية العالمية التي أنجبت دولة الأبارتهايد في فلسطين من خلال المغالطات التاريخية لطالب فاشل قدّم أطروحةٍ بائسة من صناعة دهاقنة الماضي الإستعماري السحيق ، رواية أوقعت صاحبها  بالسقوط المريع في مستنقع الخداع عند أول اختبار له ،  لعلّه ينال شفقة اسياده اصحاب النفوذ الذين يتحكمون بمجريات الأمور داخل بلاده، إذن هي زيارة إذعان وتوبة أمام غطرسة الإستهتار بكل القيم الإنسانية والأخلاقية ، تهدف إلى ترميم  علاقات عامة تزيل التوتر بين الحليفين القليديين التي أصابها الضررعلى خلفية الإهانات المتكرره للرئيس اوباما الكاظم للغيظ من قبل نتنياهو المستقوي بنفوذ اللوبي الصهيوني كان أخرها دعم المرشح الجمهوري "ميت روميني" لسدّة الرئاسة الأمريكية كأنها سحابة صيفٍ عابرة وهو مابدا جلياّأثناء مراسم الإستقبال في مطار اللد "بن غوريون" حيث تجاوز الاعراف البروتوكولية مصافحاّ بحرارة رئيس الحكومة قبل الرئيس الذي يفترض ان يكون أول المستقبلين له حسب الإجراءات المتبعة .

استطاعت حكومة اليمين الإحتلالية الإستيطانية الأكثر تطرفا حيال الحقوق الفلسطينية التي جاءت توليفتها قبل يومين من الزيارة  فرض اجندتها وفق أولوياتها المرتبطة بالملف النووي الإيراني الذي وجد تفهما امريكيا حيال توجيه ضربة عسكرية للمنشأت النووية بعد التشاور والتنسيق معها ،  والتأكيد على أمن اسرائيل باعتباره جزءا لايتجزأ من أمن الولايات المتحدة  وبالتالي لابد من اعادة هيكلة الأقليم الذي سيكون لتركيا دوراّ محوريا به ، الأ مر الذي يتطلب ترميم العلاقات الإسرائيلية التركية حيث لم يكن الإعتذار الإسرائيلي وليد اللحظة الراهنة انما جاء كنتيجة لاتفاق بإشراف الادارة الامريكية كي يكون جائزة اوباما الكبرى بالتزامن مع وجوده في المنطقة ووضع سلمّاً لرئيس الوزراء التركي للنزول عن رأس الشجرة  ، وليس انتصاراّ كما يحلو لبعض المطبّلين وصفه وعلى كل حال لمن لايعرف حقائق الأمور فإن العلاقات الإقتصادية بين تركيا واسرائيل زادت عن معدلاتها في الأعوام الأخيرة نسبة تتجاوز 42%، عن معدلاتها السابقة حسب المعطيات الإقتصادية المختصة أما الحديث عن رفع الحصار عن الأراضي الفلسطينية وقطاع غزة بشكل خاص ماهو إلا ذّرٍ للرماد في العيون إذ سبق أن تعهدت حكومة الإحتلال بالتعهد على رفع الحصار بعد الإتفاق الذي رعته الحكومة المصرية اثر العدوان الأخير على قطاع غزة من بين أمور اخرى ثم نكثت به .

إن زيارة الرئيس أوباما للأراضي الفلسطينية بصرف النظر عن أهمية الإستقبال الذي اعتبر بمثابة برتكول دولة  جاءت من باب رفع العتب والتأكيد على مواصلة العملية السياسية الذي تقتضيه استمرار حالة الهدوء وعدم التشويش على الترتيبات الأمريكية القادمه في المنطقة مقابل تكرار الحديث العابرعن حق الشعب الفلسطيني في اقامة دولته المستقلة للمرة الأولى  دون ذكر للمكان والزمان المفترضين وكذلك من أجل ضمان عدم توجّه القيادة الفلسطينية الى محكمة الجرائم الدولية بعد حصولها على عضوية الدولة بصفة مراقب في الجمعية العامة للأمم المتحدة ، كما يتطلب نقل الملف الفلسطيني برمته إلى الأمم المتحدة باعتبار فلسطين دولة واقعة تحت الإحتلال ، ثمة ضرورة قصوى لتدويل ملف الأسرى الذين يواصلون نضالهم الدؤوب بأمعائهم الخاوية من أجل نيل حريتهم والحصول على حقوقهم كاملة .

شعبنا الفلسطيني لخّص موقفه  بوضوح تام الناشط الفلسطيني من داخل الأراضي المحتلة عام1948م  ربيع عيد  ،عندما قاطع اوباما بقوله: هل جئت من أجل السلام حقاّ ، أم لإعطاء اسرائيل المزيد من السلاح والإمكانيات لقتل وتدمير الشعب الفلسطيني ؟ هل رأيت جدار الفصل العنصري في طريقك؟ متسائلا ايضاّ من قتل راشيل كوري المتضامنة الأمريكية مع الشعب الفلسطيني ؟ راشيل قتلت بأسلحتك وأموالك ، ذلك هو الفلسطيني الطيب الذي تختزن ذاكرته كل الجرائم التي يندى لها جبين الإنسانية ولا تسقط بالتقادم طال الزمن أم قصر ..
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: