وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۹:۱۴  - الخميس  ۲۳  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۳۴۰۹
تاریخ النشر: ۸:۲۳ - الجُمُعَة ۱۵ ‫یولیو‬ ۲۰۱۷
اكد خطيب جمعة طهران المؤقت آية الله محمد علي موحدي كرماني، ان امريكا تزيد من ارتكاب الجرائم في المنطقة والعالم، و بات دعم الكيان الصهیوني والانظمة القمعية امر عاديا بالنسبة لواشنطن.

خطیب الجمعةطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- ان ىية الله موحدي كرماني هنأ في خطبة الجمعة ، تحرير الموصل من براثن عصابات داعش التكفيرية، وقال: نبارك هذا الانتصار الكبير الى المرجعية الدينية والشعب والحكومة العراقية، وان رسالة هذا الانتصار هو انه اذا انتفض الشعب ضد الظالمين فان الله سينصرهم.
 

و اشار الى ان القوات الامنية العراقية تمكنت خلال عملية تحرير الجانب الايمن الموصل من قتل اكثر من الف تكفيري وتدمير عشرات السيارات المفخخة، لافتا الى ما صرح به رئيس لجنة الامن والدفاع في البرلمان العراقي من انه خلال عمليات التحرير تم القضاء على 28 الف داعشي واعتقال 4 آلاف آخرين منهم 128 من كبار قادتهم وان هؤلاء التفكيريين ينتمون الى 86 بلدا في العالم.

و تطرق امام جمعة طهران المؤقت الى جرائم امريكا في المنطقة والعالم ، وقال: ان امريكا تزيد من جرائمها يوما بعد يوم، واصبح دعم سفاكي الدماء واسرائيل والقتلة في العالم امرا عاديا بالنسبة لامريكا.

و وصف سياسة امريكا بانها سياسة قذرة، مؤكدا على ضرورة التصدي للاطماع والتهديدات الامريكية.

و ذکر وکالة مهر ان الخطیب الجمعة بطهران اوضح ان ايران تمتلك قائدا مقتدرا و ذو عزيمة راسخة بحيث ان الرئيس الروسي بوتين عندما زار طهران ذهب مباشرة من المطار الى مكتب القائد متلهفا للقائه.

و شدد آية الله موحدي كرماني على ان الجمهورية الاسلامية تمتلك قوات مسلحة دؤوبة وكفوءة وعاشقة للتضحيات والشهادة، وحققت تطورا ملحوظا في الصناعات العسكرية، كما ان ايران لديها الحرس الثوري الذي ارعب الاعداء بصواريخه.

و قال: ان رئيس وكالة المخابرات المركزية الامريكية قال في مركز امريكي للابحاث، ان ايران تعد من اكبر التحديات التي تواجهها واشنطن على المدى البعيد، مضيفا: ان ايران بقصفها مواقع داعش في دير الزور اثبتت انها قوة مرادفة لروسيا وامريكا، اذ ان باستطاعتها استهداف مواقع تبعد عن حدود ايران بمئات الكيلومترات.

و اكد خطيب جمعة طهران المؤقت: ان امريكا اذا ارتكبت ادنى حماقة ضد ايران، فلن يبقى ايا من الاهداف الامريكية في العالم بمنأى عن الضربات الايرانية.

و اردف يقول: ان امريكا تعتقد ان بامكانها خلال ممارسة الضغوط الاقتصادية جعل الشعب الايراني يسأم ولايساند النظام، الا انها تنسى ان الشعب الايراني قاوم الضغوط طيلة العقود الاربعة الماضية.

و اشار الى ان امريكا لديها سجل في نكث العهود والخيانات ضد الشعب الايراني، مشيرا الى ما فعلته امريكا مع الرئيس المصري السابق محمد مرسي والسلطة الفلسطينية والسودان.

و اضاف: كان من المفترض بعد توقيع الاتفاق النووي الغاء العقوبات دفعة واحدة، لكن هذه العقوبات لم تلغ وانما تم اضافتها بشكل متتالي، فوزير الخارجية الامريكي السابق جون كيري قال تم فرض عقوبات جديدة بعد الاتفاق، متساءلا ألا يستحق الشعب الايراني ان يهتف بشعار "الموت لامريكا" بعد كل هذا الحقد والخيانة ونقض العهود من طرف امريكا.؟!

 

 


انتهى/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: