وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۰:۳۱  - الخميس  ۲۱  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۳۴۱۵
تاریخ النشر: ۱۰:۰۵ - الجُمُعَة ۱۵ ‫یولیو‬ ۲۰۱۷
أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، سعي بلاده لإيجاد حل للأزمة الخليجية عبر سبل الحوار والسلام.

أردوغانطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء-جاء ذلك في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، ضمن برنامج "هارد توك"، تضمن تقييمًا لقضايا عدة منها محاولة الانقلاب الفاشلة، والأزمة الخليجية.

وأضاف أردوغان: "تركيا لا ترغب أبدا في الإيقاع بين المسلمين في هذه المنطقة. لا نريد أن يحارب المسلم مسلما آخر. نحن سئمنا من ذلك".

وردا على سؤال حول إمكانية أن تصبح تركيا طرفا في توتر عسكري محتمل في الخليج، قال أردوغان: "تطرحون هذا السؤال لي، ولما لا تطرحونه على أمريكا أو فرنسا أو بريطانيا. نحن لسنا طرفا في الأزمات، بل على العكس نحن نسعى لإيجاد حل في الخليج عبر سبل الحوار والسلام".

وعن العلاقات بين بلاده والاتحاد الأوروبي، أوضح أردوغان، أن "التقارب الذي يطبقه الاتحاد حيال تركيا من 1963 حتى 2017، لم يتخذه تجاه أي بلد آخر. لذا فإن الاتحاد الأوروبي غير مخلص. وينبغي عليه إزالة هذا النهج غير المخلص. كما أنه لم يف بأي وعد قطعه حتى الآن".

وفي رده على سؤال: هل ستحقق مباحثات جنيف (بخصوص سوريا) تقدما أم لا، وهل هناك مستقبل لمرحلة انتقال سياسي مع بشار الأسد أم لا"، أجاب أردوغان قائلا: "من ناحية الأفق السياسي، لا أؤيد أبدا الدفاع عن بقاء الأسد، الذي تسبب في مقتل قرابة مليون شخص. وعلى الشعب السوري أن يختار من بينهم زعيما عبر طرق ديمقراطية".

وتابع "وجرى اتخاذ خطوة في أستانة، وآمل أن تفضي مباحثات جنيف إلى قرار يخول الشعب السوري اختيار زعيمه. إن كنا نؤمن بالديمقراطية فعلينا فعل ذلك".

وبخصوص محاربة تركيا لمنظمات إرهابية، أوضح أردوغان: "ليست لدينا مشاكل مع الأكراد. نحن مشكلتنا الوحيدة تتمثل في منظمات: بي كا كا، ود ه ك ب-ج، وي ب ك، وداعش، وغولن، وسنحاربها حتى النهاية".

 

 

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: