وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۲:۴۴  - الأَحَد  ۲۴  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۳۵۲۸
تاریخ النشر: ۱۳:۴۰ - الاثنين ۱۸ ‫یولیو‬ ۲۰۱۷
اكد رئيس السلطة القضائية في الجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله صادق آملي لاريجاني ان الاعداء ارادوا من وراء تنظيم داعش الارهابي التكفيري زرع غدة سرطانية اخري مثل الكيان الصهيوني بالمنطقة.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء- وخلال كلمته باجتماع كبار المسؤولين في جهاز القضاء يوم الاثنين قال آية الله آملي لاريجاني، اننا نعيش في عالم يسعي فيه البعض لاعطاء صورة خاطئة ومنحرفة عن الاسلام وتحاول فرقة (داعش) لا سابق لها في ممارساتها الوحشية علي مر التاريخ نسب نفسها للاسلام ومن جهة اخري يعتبر البعض مثل حكام السعودية واذنابهم انفسهم بانهم يروجون لدين الاسلام.

واضاف، ان تحرير الموصل وانتصارات جبهة المقاومة في سوريا تعد احداثا كبيرة لكن المستغرب ان وسائل الاعلام الغربية التي تحول ابسط قضية الي قضية كبري تتجاهل هذه الانتصارات.

واضاف، ان الاعداء خططوا لاستبدال الحكومة الشرعية والحرة في العراق بحكومة تحمل فكرا منحطا وتعطي صورة متوحشة عن الاسلام وزرع غدة سرطانية اخري مثل الكيان الصهيوني بالمنطقة .

وقال، لحسن الحظ ان جهاد الحكومة والمرجعية والجيش والحشد الشعبي في العراق وكذلك الدعم الايراني اللامحدود احبط هذا المخطط في تحقيق اهدافه المقيتة.

واعتبر رئيس السلطة القضائية ان هذه الجهود اثمرت عن افول جماعة داعش الارهابية فضلا عن خلق تلاحم داخلي وثقة بالنفس لدي الشعب والقوات العراقية، آملا في ان تتغلب الحكومة العراقية علي مشاكلها القائمه بالاعتماد علي هذه الثروة الاجتماعية العظيمة.

واشار الي خطوة اميركا في قصف مواقع جبهة المقاومة في سوريا، وقال ان هذه الممارسات تكشف اكثر فاكثر نفاق اميركا والدول التي تدعي محاربة داعش.

واعرب رئيس السلطة القضائية الايرانية عن امله في ان تتمكن جبهة المقاومة في العراق وسوريا في ظل تعزيز التضامن والتلاحم والوصول الي فهم مشترك، من اقتلاع ظاهرة داعش البغيضة من الدول الاسلامية.

 

 


انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: