وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۳:۰۴  - الجُمُعَة  ۲۴  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۳۶۵۸
تاریخ النشر: ۸:۲۹ - السَّبْت ۲۴ ‫یولیو‬ ۲۰۱۷
أكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني خلال لقائه في طهران وزير الدفاع العراقي؛ ان الحكومة العراقية يجب ان تدافع عن وحدة اراضيها حتى نرى في المستقبل عراقا قويا وآمنا و ديمقراطيا في المنطقة.

لاريجانيطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء-ان التصريح جاء خلال لقائه يوم الاحد في طهران وزير الدفاع العراقي عرفان محمود الحيالي.

واضاف لاريجاني ان العراق وبمساعدة بطولات القوات المسلحة والشعب استطاع ان يحقق انتصارا عظيما ويجب ان نقدر هذا الانجاز جيدا وان نحافظ عليه.

واكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي ضرورة الحفاظ على الوحدة بين الشعب والحكومة العراقية محذرا من مساعي بعض الدول لبث التفرقة في الداخل و طرح موضوع تقسيم العراق.

ولفت الى المؤامرات الصهيونية لزعزعة الاستقرار في المنطقة وقال: مع تحقيق هذه الانتصارات لن تنعموا بالهدوء التام وهناك مصادر القلق في هذا المجال لان "اسرائيل" لا تريد احلال الهدوء في المنطقة وهي تسعى دائما وراء سيناريوهات جديدة.

 و افادت وکالة تسنیم واكد لاريجاني على ضرورة الحفاظ على الامن في العراق مبينا ان العصابات الارهابية تسعى دوما الى التسلل الى داخل العراق واصفا تعزيز الاجراءات الامنية والاستخباراتية بالهام للغاية مشيرا الى ان ايران ستواصل الدعم للعراق باعتباره البلد الجار والصديق.

واشار الى العلاقات البرلمانية والاقتصادية القائمة بين طهران وبغداد وقال ان العلاقات البرلمانية والاقتصادية بين البلدين جيدة في الوقت الحاضر الا انها ليست بالمستوى المطلوب داعيا الى تعزيز المشاورات بين البلدين نظرا للظروف التي تشهدها المنطقة.

من جانبه اكد وزير الدفاع العرافي في اللقاء ان العراق حكومة وشعبا لن ينسى من وقف الى جانبه في هذه الحرب وايضا من قام بارسال عصابات داعش الى داخل العراق مشددا على انه لن نسمح لاي طرف سياسي بان يقوم بتقسيم العراق.

واشار الحيالي الى طاقات وقدرات الحشد الشعبي العراقي مبينا ان الحشد تم تشكيله بفتوى المرجعية وان اي شخص ليس بامكانه ان يتخلى عن الحشد الشعبي لانه عمل وفقا للقوانين و تم المصادقة عليه من قبل البرلمان ولعب دورا بطوليا في هذه المعارك.

واعرب وزير الدفاع العراقي عن شكره للتعاون الودي والاخوي للجمهورية الاسلامية الايرانية داعيا الى تطوير التعاون بين البلدين.

 

انتهى/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: