وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۸:۲۵  - الخميس  ۲۳  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۳۶۸۸
تاریخ النشر: ۱۹:۴۳ - السَّبْت ۲۴ ‫یولیو‬ ۲۰۱۷
اتهمت الحكومة الأفغانية حركة طالبان بقتل 35 شخصا خلال هجوم على مستشفى في ولاية غور وسط أفغانستان

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- اتهمت الحكومة الأفغانية حركة طالبان بقتل 35 شخصا خلال هجوم على مستشفى في ولاية غور وسط أفغانستان، نهاية الأسبوع الماضي.

ونقلت "فرانس برس" اليوم الاثنين عن المتحدث باسم الرئاسة الأفغانية شاه حسين مرتضوي قوله: "عندما دخل عناصر طالبان المستشفى، قتلوا 35 مدنيا"، دون أن يوضح ما إذا كان الضحايا من المرضى أو الأطباء. ووصف المسؤول الحادث بـأنه "جريمة وحشية ضد الإنسانية".

ولم يقدم المتحدث مزيدا من التفاصيل، لكن تقارير غير مؤكدة أفادت أمس الأحد، بأن عناصر طالبان أشعلوا النار داخل مبنى المستشفى وقتلوا جميع من بداخله.

من جهتها، نفت طالبان الاتهام، لكن متحدثا باسمها أكد أن أجزاء من المستشفى المحلي تضررت جراء الأعمال القتالية في المنطقة.
ويأتي ذلك بعد فرض مسلحي طالبان سيطرتهم على منطقة تیوره في الولاية، عقب أيام من المعارك، في أحدث انتصار لهم منذ بدء ما يسمى بـ"هجوم الربيع" الذي شنته الحركة في وقت سابق من العام الحالي.

سقوط ضحايا في قصف جوي على مواقع لداعش
وفي حادث منفصل، لقي 8 مدنيين على الأقل مصرعهم وأصيب 6 آخرون في غارة نفذتها طائرات أجنبية على مواقع لداعش في ولاية ننكرهار شرق البلاد، بحسب بيان صدر عن المكتب الصحفي لمحافظ الولاية.
وأوضح البيان، أن "الغارة التي نفذتها القوات الأجنبية في منطقة هسكه مينه، أسفرت عن مقتل 8 مدنيين، وإصابة 6 آخرين، من النساء والأطفال بجروح".

ورجح البيان، أن الغارة قامت بها طائرات أمريكية ردا على قصف نفذه الإرهابيون، وأضاف البيان، أن 25 عنصرا من داعش قضوا جراء الغارة، بمن فيهم 3 قياديين، إضافة إلى 15 مسلحا جرحى.

المصدر: أ ف ب + نوفوستي

انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: