وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۷:۲۵  - الأربعاء  ۲۲  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۳۷۴۶
تاریخ النشر: ۱۶:۵۲ - الاثنين ۲۶ ‫یولیو‬ ۲۰۱۷
قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية ان امريكا عليها التزامات في الاتفاق النووي ويجب ان تلتزم بها.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء- قال المتحدث باسم الخارجية الايرانية بهرام قاسمي ان امريكا عليها التزامات في خطة العمل المشتترك الشاملة (الاتفاق النووي) ويجب ان تلتزم بها، والقوانين الداخلية لايمكن ان تصبح ذريعة لتنصل الدول من مسؤولياتها الدولية.
وردا علي مشروع قانون مجلس النواب الامريكي ضد ايران، أدان قاسمي اليوم االاربعاء ، هذا الاجراء غير القانوني والمسيئ وقال ان مجلس النواب الامريكي وبتصويته علي هذه العقوبات غير النووية وفي حال المصادقة النهائية عليها وتنفيذها، فان تنفيذ الاتفاق النووي الذي يعتبر اتفاقا متعدد الاطراف ودولي وحصيلة سنوات من الجهود، سيتم تجاهله وفي معرض الخطر.
واشار الي اجراءات الكونغرس الامريكي السابقة ضد الشعب الايراني وقال ان امريكا عليها تعهدات وفقا لخطة العمل المشتترك الشاملة وعليها الالتزام بها والقوانين الداخلية للدول لايمكن ان تكون ذريعة للتنصل من المسؤولية الدولية.
واضاف المتحدث باسم الخارجية الايرانية انه وكما التزمت الجمهورية الاسلامية الايرانية بتعهداتها وعملت بها وفقا لتاكيد الوكالة الدولية للطاقة الذرية وباعتراف الدول الاعضاء في 5+1 ، فانه يتوقع ايضا من باقي الاطراف سيما الادارة الامريكية ان تلتزم بتعهداتها وان تعمل بها.
وصرح قاسمي بان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعمل حاليا علي دراسة نص مشروع القانون الامريكي وتعتقد بان فحوي مشروع القانون ومضمونه لاينطبق مع خطة العمل المشترك الشاملة . لذا وكما أعلن سابقا فان الجمهورية الاسلامية الايرانية سترد بالمثل وفي اطار حماية المصالح الوطنية .
ووصف المتحدث باسم الخارجية الايرانية مشروع القانون الامريكي حول القوات المسلحة والقوة الصاروخية الايرانية بانه غير قانوني و لامبرر له ، وقال ان السياسة المبدئية للجمهورية الاسلامية الايرانية تجاه المنطقة ، هي مكافحة الارهاب وتعزيز اواصر حسن الجوار وحفظ الامن الجماعي، كما ان برنامج ايران الصاروخي ينطبق مع قرار مجلس الامن 2231 ، ولايمكن لاي قانون ان يمنع الجمهورية الاسلامية الايرانية من متابعة وتنفيذ سياستها المبدئية في تعزيز قدراتها الدفاعية.
وفي الختام صرح قاسمي ان اتهامات نواب الكونغرس الامريكي لايران بزعزعة الاستقرار في المنطقة تأتي في وقت قامت اميركا باحتلال العراق وتولت دورا اساسيا في تشكيل التنظيمات الارهابية امثال داعش ، وان تصعيد التوتر في المنطقة والتطرف الحالي هو حصيلة السياسات غير المدروسة لامريكا وحلفائها في المنطقة.
يذكر ان مجلس النواب الامريكي صادق امس علي مشروع قرار بفرض عقوبات علي ايران وروسيا وكوريا الشمالية .
انتهی/

 

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: