وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۶:۵۶  - الاثنين  ۲۰  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۴۰۹
تاریخ النشر: ۸:۲۳ - الجُمُعَة ۲۸ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
نفذ متطرفون يهود بينهم نائب في الكنيست الإسرائيلي الأربعاء محاولة جديدة لاقتحام المسجد الأقصى المبارك, وهي المحاولة الثانية في يومين.


وضمت المجموعة النائب عن حزب الليكود موشي فيغلين الذي قالت الشرطة الإسرائيلية إنها منعته من الوصول إلى باحة المسجد الأقصى الذي يزعم المتطرفون اليهود أنه أقيم على أنقاض ما يسمى هيكل سليمان.

ونفذت المجموعة محاولة الاقتحام بمناسبة عيد الفصح اليهودي الذي انتهى الاحتفال به الليلة الماضية. وكان سلطات الاحتلال أغلقت الأراضي الفلسطينية المحتلة أثناء الاحتفال بهذا العيد.

وكان متطرفون يهود آخرون بينهم ناعوم فريدمان -وهو من غلاة المستوطنين في الضفة الغربية المحتلة- قد حاولوا بدورهم الثلاثاء اقتحام باحة المسجد الأقصى.

من جهتها, قالت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث إن ثلاث مجموعات من المستوطنين اقتحمت صباح الأربعاء المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة, وتجولت في نواحيه الجنوبية والشرقية, وحاولت تأدية طقوس تلمودية هناك.

وأضافت أن قوات الاحتلال أخرجت فجرا مصلين ومنعت آخرين من الدخول قبيل محاولة الاقتحام التي نفذها المتطرفون بدعوة من النائب موشي فيغلين.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: