وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۹:۱۲  - الأربعاء  ۲۰  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۴۱۳
تاریخ النشر: ۹:۰۰ - الجُمُعَة ۲۸ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
حمل مفتي لبنان الشيخ محمد رشيد قباني، رئيسي الحكومة الاسبقين سعد الحريري وفؤاد السنيورة مسؤوليةَ إهدار دمه او اي أذى يلحق به، على خلفية الجدل الدائر حول تعديل القانون الانتخابي للمجلس الشرعي.


قباني كشف أن طارحي التعديلات قبل الانتخابات كانوا قد اجتمعوا عند السنيورة قبل أن يعقدوا جلسةً وقال إنه يحمل إثباتات بأنها شهدت تزويرا.

واكد أنه باق حتى انتهاء ولايته أو إلى يوم وفاته قبل نهاية ولايته.

 متوجها لمعارضيه بالقول "إذا استطعتم أقيلوا مفتي الجمهورية فهذه وصمةُ عار في جبين بعض قيادات تيار المستقبل" بحسب تعبيره.

واعتبر أن الصراع في لبنان ليس طائفيا وإنما هو انعكاس لصراع إقليمي ودولي.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: