ولايتي: لاشك ان أمن البلاد مدين لشجاعة الشهيد حججي والمدافعين عن مراقد اهل البيت (ع)

وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۳:۵۲  - الخميس  ۱۷  ‫أغسطس‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۴۱۴۴
تاریخ النشر: ۱۳:۲۰ - الخميس ۱۲ ‫أغسطس‬ ۲۰۱۷
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
في مذكرة بمناسبة استشهاد محسن حججي أكد رئيس مركز الابحاث الستراتيجية لمجمع تشخيص مصلحة النظام علي اكبر ولايتي، انه لاشك ان أمن البلاد مدين لشجاعة الشهيد حججي والمدافعين عن مراقد اهل البيت (ع).

ولايتي طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وجاء في جانب من مذكرة ولايتي اليوم السبت: لا يمكن لأي قلم ان يصف النظرة الثاقبة والثابتة لهذا المجاهد ، وتلك الصلابة الحسينية النابعة من الروح السامية لهذا الشهيد البطل ، تلك الروح السامية التي صقلتها صعوبات الحياة وبلورها الإخلاص فاستقامت لتجعل ابصار العالم مبهوتة أمامها .

ان صورة محسن حججي وهو بين مخالب الدواعش الضالين المجرمين تمثل مشهدا واضحا أمام العالم للتمييز بين الحق والباطل، كما تجسد عظمة مقاومة ايران وثباتها .

وأضاف رئيس مركز الدراسات الإستراتيجية في مجمع تشخيص المصلحة ان الشهيد محسن حججي نموذج لأسود ايران الشجعان الذين جسدوا عظمة الاسلام واقتدار ايران في هذه المرحلة التاريخية الحساسة ، هذا الأقدار الذي بقي شامخا في أصعب المواقف .

وفي الوقت الذي كانت شهادة هذا الشاب المجاهد مؤلمة لكل الايرانيين ، فإنها بالنسبة له ستكون لذيذة هانئة بعد ان ارتوي بكأس إمامه الشهيد .

وأخيرا بارك ولايتي للشعب الإيراني ولعائلة حججي شهادة هذا الشاب المؤمن الذي جعل حياته وقفا للأعمال الجهادية والثقافية .

وصرح ولايتي بان الجمهورية الاسلامية الايرانية تواصل ومنذ سنوات سياساتها المبدئية في مكافحة الارهاب والتيارات المتطرفة والتكفيرية، ولاشك ان الأمن والاستقرار في البلاد مدين لشجاعة وتضحيات المدافعين عن مراقد اهل البيت (ع) كالشهيد حججي و القادة في الحرس الثوري أمثال اللواء قاسم سليماني ، ولاشك ان المكر والخديعة والمؤامرات المقيتة للاعداء واضعاف وتجزئة الحكومات الشرعية في المنطقة وشعوبها المظلومة ستبوء بالفشل.

وكان الشهيد حججي (25 عاما) عضو في فرقة 8 النجف الاشرف المدرعة واستشهد علي يد داعش الارهابية بعد اسره في سورية وقطع راسه.

 


انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: