رحماني فضلي: العلاقات الإيرانية العراقية عميقة وإستراتيجية

وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۳:۰۶  - الأَحَد  ۲۰  ‫أغسطس‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۴۱۹۲
تاریخ النشر: ۱۸:۵۶ - الجُمُعَة ۱۳ ‫أغسطس‬ ۲۰۱۷
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
أكد وزير الداخلية الإيراني عبد الرضا رحماني فضلي إن العلاقات الإيرانية العراقية عميقة وإستراتيجية وإنها قائمة علي أساس المودة بين الشعبين.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- وخلال إجتماع مشترك عقده مع نظيره العراقي قاسم الاعرجي والوفد المرافق قبل توقيع مذكرة تعاون بين وزارتي البلدين اليوم الاحد أعرب رحماني فضلي عن أمله بتعزيز العلاقات بين البلدين اللذين يتمتعان بمشتركات تاريخية وثقافية.
وأعرب عن تبريكه للشعب والحكومة في العراق للإنتصارات التي تحققت في الحرب علي داعش معرباً عن أمله بتحقيق الإنتصار علي جميع الأعداء الداخليين والخارجيين بفضل التعاون بين البلدين.
كما أعرب عن أمله باستمرار التعاون بين وزارتي الداخلية في البلدين وتطوير التعاون في مختلف المجالات الأمنية والتجارية والإقتصادية وكذلك علي صعيد السياحة والسياحة الدينية.
ولفت إلي أن التعاون بين البلدين خلال زيارة الأربعين الحسيني العام الماضي ساعد علي سهولة وصول الزوار الإيرانيين إلي العراق معرباً عن أمله بأن تسهم التجارب التي حصل عليها الجانبان في تحقيق زيارة تليق بمكانة الإمام الحسين عليه السلام. 
واشار إلي إمكانية توقيع مذكرة تعاون مشترك بين البلدين في مجال مكافحة الجريمة المنظمة وتهريب المخدرات ومواجهة الإرهاب والقضايا الحدودية.
وشدد رحماني فضلي علي ضرورة التعاون بين البلدين لمعالجة الأتربة والغبار التي تجتاح المناطق الحدودية للبلدين.
واشار إلي المشاكل التي يعاني منها رجال الأعمال الإيرانيون علي صعيد تأشيرات الدخول إلي العراق وقال إننا نتوقع من الجانب العراقي أن يحل هذه المشكلة.
وشدد علي ضرورة إصدار تأشيرات الأربعين الحسيني في وقت أسرع وأن تكون علي شكل تاشيرات فردية وعائلية وليست جماعية مشيراً إلي إستعداد إيران للتعاون في مجال إصدار التأشيرات الإلكترونية.
واشار إلي إفتتاح منفذ خسروي الحدودي بين إيران والعراق بهدف تسهيل عبور الزوار وتقليل الإزدحام في منفذ مهران الحدودي وخوزستان.
وشدد رحماني فضلي علي ضرورة مراقبة الحدود من قبل الجانب العراقي لمنع تهريب السلاح والخمور إلي إيران مؤكداً ضرورة استمرار المظلة الأمنية لعشرة أيام بعد اختتام زيارة الأربعين وذلك لتلافي ما حدث العام الماضي من إعتداء إرهابي استهدف الزوار بعد ثلاثة أيام من إختتام زيارة الأربعين.
وأكد علي أهمية إعادة إعمار العراق بعد الإنتصار علي داعش معلناً إستعداد إيران للتعاون في هذا المجال.
واشار رحماني فضلي إلي دعوات الإنفصال التي تطلق في بعض المناطق العراقية مشددا علي ضرورة تعزيز الوحدة داخل العراق .

المصدر/ ارنا

 

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: