وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۵:۱۴  - الأربعاء  ۱۳  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۴۲
تاریخ النشر: ۲۳:۳۰ - السَّبْت ۰۹ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
قال الدكتور عصام العريان، نائب رئيس حزب الحرية والعدالة، إن «الخائفين من الحرية والديمقراطية عليهم أن ينزعوا من نفوسهم هذه الرهبة .
ويطلبوا رضا الشعب، بد? من استجلاب سخطه بهذا العنف المدمر، ويمارسوا حريتهم بمسؤولية، ويستعدوا لتحمل ا?مانة إذا أو?هم الشعب ثقته»
وأضاف «العريان»، في صفحته على «فيس بوك»، مساء الجمعة: من يريد تغيير الرئيس محمد مرسي يستطيع في ا?نتخابات القادمة، ومن يرغب فى حكومة إنقاذ وطني يمكنه من خلال الفوز بالانتخابات البرلمانية، وأن من يريد محاكمة أي مسؤول عليه أن يسلك أحد طريقين، إما النيابة العامة والقضاء، وإما من خلال البرلمان.
وأوضح «العريان»: «الانتخابات البرلمانية ? يستطيع إنسان أن يتدخل فيها لأن الشعب هو الذى يتدفق على مراكز ا?قتراع والطوابير الممتدة تمنع أي تزوير، وإشراف القضاة مستمر».
وأكد أن «اختيار الشعب هو ا?ساس فى تولي السلطة، وهى خدمة عامة وتكليف وليست كما كانت طوال نظام يوليو، وجاهة أو مصدر للنفوذ والسيطرة، ثم حولها السادات بعد زهد عبد الناصر، إلى مصدر للإثراء الحرام لمن حوله، ثم فى عهد مبارك إلى إثراء للأسرة وا?صحاب والمنتفعين».
وأوضح «عارضنا نظام مبارك الذي كان امتدادًا لنظام يوليو سياسيًا، وانحرف عنه اقتصاديا واجتماعيا، وطالبنا جميعا بالحقوق السياسية وا?جتماعية وا?قتصادية التي أدركنا أن مفتاحها ا?ساسي هو إطلاق الحريات العامة، حرية تكوين ا?حزاب، وحرية إصدار الصحف ، وا?هم هو حرية ونزاهة ا?نتخابات العامة».
وختتم تدويناته قائلًا: «اليوم تحقق لنا ما جمعنا عليه مليون توقيع خلال عام 2010، وثرنا كشعب بلا قائد ملهم و? زعيم سياسي و? حزب مسيطر، وكانت مطالبنا هي التي تقودنا».
 
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: