وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۰:۵۳  - الاثنين  ۲۰  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۴۲۱
تاریخ النشر: ۷:۲۱ - السَّبْت ۲۹ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
احتفل البابا فرنسيس أمس برتبة الغسل في خميس الأسرار بطريقة غير معهودة في أحد سجون روما عندما أقدم على غسل أقدام شبان معتقلين بينهم فتاتان، وذلك لأول مرة في أجواء طغى عليها الخشوع.
واختار أسقف بوينوس ايريس خورخي برغوغليو الذي انتخب في 13 آذار الجاري، بابا، واختار اسم فرنسيس قدوة بقديس الفقراء فرانسيس داسيز، تخليد تلك العادة داخل سجن للأحداث في كزال ديل مارمو في ضواحي روما. وأعلن المدافع عن حقوق المعتقلين أن إحدى الفتاتين ايطالية مسيحية والثانية مسلمة صربية.

ويقوم البابا كل سنة بغسل أقدام البسطاء تشبهاً بالمسيح، فيما قال البابا إنه أتى ليقوم بتلك الخطوة "من كل قلبه" "ككاهن وأسقف".

وقال إن "المسيح أتى إليكم ليخدمكم، فكروا في ذلك ملياً هل نحن حقاً مستعدون لنخدم الآخرين؟" مخاطباً الفتيان والفتيات الايطاليين وغيرهم من المسيحيين وغير المسيحيين.

وأضاف أن "الأمر لا يتعلق بغسل أقدام الآخرين بل بأن نساعد بعضنا"، "فإذا غضبنا على أحد، فلنتجاوز الأمر" مشيراً الى العبارة الدارجة بين الشبان الايطاليين "لاشيا برديري".

وتم الاحتفال وسط أناشيد وعزف على الغيتار لكن لم تبث أي صورة منه مراعاة للمعتقلين، وانفردت إذاعة الفاتيكان بنقل كلام البابا.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: