وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۴:۴۱  - السَّبْت  ۲۳  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۴۲۲
تاریخ النشر: ۷:۴۳ - السَّبْت ۲۹ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
هاجم مأجورون، ميدان التحرير وسط القاهرة، أمس، وأشعلوا النار في قرابة 15 خيمة في دواره، بعدما ألقوا عليها زجاجات المولوتوف الحارقة.
وأصابوا 12 من المعتصمين تنوعت إصاباتهم بين الإصابة بطلق خرطوش وجروح قطعية، نتيجة التعرض للضرب بأسلحة بيضاء، وأزال المجهولون، الأسلاك الشائكة، التي سبق وأغلق بها المعتصمون مداخل الميدان الأربعاء، وفتحوا الطريق أمام حركة السير .

وقال إبراهيم خالد أحد المعتصمين، ل”الخليج” إن عدداً من المجهولين الذين كانوا يستقلون سيارة نقل، اقتحموا الميدان، من ناحية ميدان طلعت حرب، وقاموا بإشعال النيران في خيام المعتصمين، وأصابوا عدداً من المعتصمين الذين تم نقلهم إلى مستشفى قصر العيني بواسطة إحدى سيارات الإسعاف لتلقي العلاج .

 وأوضح أن سبب الهجوم عليهم وإشعال النيران بخيامهم، جاء على خلفية الاشتباكات التي نشبت بين عدد من المعتصمين وبين عدد من الباعة الجائلين، الأمر الذي أدى إلى هجومهم على الميدان وإشعال النيران بخيامهم .

واتهم عدد آخر من المعتصمين القيادي في حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، محمد البلتاجي، ووزارة الداخلية وجهاز الشرطة بالدفع بمجموعة من البلطجية إلى الميدان في محاولة منهم لفض الميدان وإخلائه من المعتصمين وإشعال النيران بالخيام، مشيرين إلى أنهم شاهدوا عدداً من أمناء الشرطة وسط البلطجية أثناء اقتحامهم للميدان وإلقاء زجاجات المولوتوف، وأن وزارة الداخلية تحاول إخلاء الميدان بطريقة غير مباشرة، وذلك بالدفع بعناصرها المدنية وبمجموعة البلطجية لإثارة الذعر والفزع وسط المعتصمين .


من جهة أخرى، دعت جبهة الإنقاذ الوطني المعارضة وقوى سياسية أخرى إلى تظاهرات حاشدة أمام مقر النيابة العامة بعنوان "ما بنتهددش”، رفضاً لقرارات ضبط وإحضار معارضين، وللمطالبة بإقالة النائب العام المستشار طلعت عبد الله من منصبه، وتنفيذ الحكم القضائي الصادر بهذا الشأن، وعدم استشكاله، فيما دعت قوى وأحزاب إلى عدم مشاركتها تجنبًا لاندساس عناصر التحريض على العنف، فضلاً عن عدم المساس بهيبة النيابة العامة . وأرجعت الجبهة تنظيمها للتظاهرات اليوم (الجمعة) لشرح أسباب رفضهم استمرار النائب الحالي في منصبه .


 وحذر أمين عام الجبهة أحمد البرعي، عبد الله، من اتخاذ أي قرارات بهذه الصفة بعد صدور حكم محكمة استئناف القاهرة ببطلان قرار تعيينه . وحول احتجاجات اليوم قال أحد شباب الجبهة حسام فودة "سيتم التجمع أمام مسجد الفتح برمسيس ومن ثم ننطلق في مسيرة إلى مقر المجلس الأعلى للقضاء، حاملين لافتات تحمل مطالب الجبهة الخمسة وأبرزها إقالة النائب العام والحكومة، وتشكل لجنة لإعادة صياغة المواد الخلافية بالدستور الحالي” .

وبالمقابل، أعلن منسق الائتلاف العام للثورة، أيمن عامر، رفض الائتلاف المشاركة في التظاهرة، مشيرا إلى أن الائتلاف يرفض المشاركة في تلك الفعاليات بسبب تحول جميع التظاهرات السابقة في الفترة الأخيرة إلى أعمال عنف وتخريب وقتل وعدم سيطرة الجهات الداعية للتظاهر على أعمال العنف أو حتى إدانته، وهو ما يحملهم المسؤولية .

ومن جانبه أعلن منسق الجبهة الثورية لحماية الثورة، أسامة عز العرب، عدم مشاركة الجبهة في التظاهرات، قائلاً "يجب على الثوار أن يتوحدوا على أهداف الثورة ضد الثورة المضادة وتغليب لغة الحوار للخروج من هذه الأزمة، ويجب اعتماد الشرعية الثورية لاتخاذ التدابير والقرارات لتحقيق أهداف الثورة وتطهير مؤسسات الدولة، ولكي يشعر المواطن بثمار الثورة والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية” .
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: