وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۶:۰۶  - الأَحَد  ۱۹  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۴۳۹
تاریخ النشر: ۹:۵۵ - الأَحَد ۳۰ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
عبرت روسيا عن معارضتها الحازمة لمنح مقعد سوريا في الامم المتحدة للمعارضة، وكررت انتقاد الجامعة العربية التي تخلت عن الحل السياسي، في حين خلف القصف قتلى وسط دمشق.

وقال سفير روسيا لدى الامم المتحدة فيتالي تشوركين ان منح مقعد سوريا للمعارضة "سيقوض سمعة الامم المتحدة"، مجددا تنديد روسيا بجامعة الدول العربية التي منحت مقعد سوريا فيها لممثلي المعارضة المسلحة.

وكان معاذ الخطيب رئيس ما يسمى ب"الائتلاف السوري المعارض" دعا في كلمة له الثلاثاء في قمة جامعة الدول العربية في الدوحة الدول الى مساعدة ائتلافه على تولي مقعد سوريا في الامم المتحدة والمنظمات الدولية ليحل الائتلاف محل الحكومة السورية.

وقال دبلوماسيون ان دولا عربية تحضر لحملة من اجل منح مقعد سوريا في الامم المتحدة للمعارضة، لكن بكل الاحوال لا يمكن ان يحدث اي تغيير قبل الجمعية العامة المقبلة للامم المتحدة في ايلول/ سبتمبر.

وفي موسكو قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف "لقد تلقينا ببالغ الاسف نتائج قمة جامعة الدول العربية في العاصمة القطرية.

 والقرارات التي تم تبنيها في الدوحة تعني ان الجامعة تخلت عن التسوية السلمية والاعتراف بالائتلاف الوطني للمعارضة السورية كممثل شرعي وحيد للشعب السوري يقوض كافة جهود التسوية بما فيها جهود الجامعة العربية".

واعتبر لافروف بالتالي ان وسيط الامم المتحدة والجامعة العربية لسوريا الاخضر الابراهيمي لن يتمكن من متابعة مهمته.

وميدانيا، نقلت وكالة الانباء الرسمية السورية (سانا) عن رئيس جامعة دمشق عامر مارديني قوله ان "عدد الشهداء الذين وقعوا جراء سقوط قذيفة هاون أطلقها ارهابيون على مقصف كلية الهندسة المعمارية في دمشق ارتفع الى 15 طالبا".

وعرضت قناة "الاخبارية" السورية صورا من الكلية ومقصفها، بدت فيها آثار دماء على الارض وكراس وطاولات مبعثرة، اضافة الى لقطات من المستشفى الذي نقل اليه المصابون المضرجون بدمائهم، حيث بدا اطباء يحاولون انعاش طالب ممد على سرير اسود اللون.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: