وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۵:۰۰  - الاثنين  ۱۸  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۴۶
تاریخ النشر: ۲۳:۴۲ - السَّبْت ۰۹ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
قالت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية: إن الحشود الموجودة فى الشارع المصرى .
لا علاقة لها بالثورة التى أطاحت بالرئيس المخلوع". واصفة إياها بـ«عصابات من المخربين وبقايا النظام المخلوع وعناصر فاسدة من جهاز الشرطة.
وأوضحت الصحيفة الأمريكية، فى عددها الصادر الخميس الماضى، أن ما يجرى فى مصر الآن ليس محاولة للإطاحة بالنظام الحاكم، بل علامة على انهيار الدولة بأكملها وسقوطها فى حالة من الفوضى، مشيرة إلى أن من مصلحة الجميع وضع حد للفوضى قبل أن تستهلك البلاد، ونوّهت بأن ضعف وتعنت الجانبين للمعارضة والنظام، قوّى شوكة قوى الفوضى من عناصر جهاز أمن الدولة والعاطلين الذين أشعلوا معارك الشوارع فى القاهرة ومدن القناة.
وحمّلت الصحيفة النظام الذى يحظى بقدر أكبر من الشرعية والدعم الشعبى، المسئولية إلى حد ما عن الأزمة التى تشهدها البلاد حاليا.
وأشارت إلى أن المعارضة تتحمل المسئولية كذلك؛ فبعد خسارتها أمام الإسلاميين فى الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، وفى الاستفتاء الدستورى؛ يبدو أنها غير راغبة فى الالتزام بقواعد اللعبة الديمقراطية؛ إذ يسعى بعضهم علنا إلى الإطاحة بالنظام المنتخب.
 
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: