وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۷:۱۷  - السَّبْت  ۲۳  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۴۶۳
تاریخ النشر: ۱۶:۰۶ - الأَحَد ۳۰ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
قالت وسائل الإعلام الرسمية في ميانمار اليوم السبت أن الاشتباكات الطائفية التي وقعت في وسط ميانمار يوم 20 أذار / مارس الجاري أسفرت عن مقتل 43 شخصا وإصابة 86 آخرين وتشريد 11376 شخصا.

وقالت وزارة الداخلية انه تم اعتقال 68 من مرتكبي أعمال الشغب الذين تورطوا في أعمال عنف ويجري حاليا اتخاذ إجراءات ضدهم.

وقد اندلعت الاشتباكات بين بوذيين ومسلمين بسبب شجار في متجر للذهب في بلدة "ميكتيلا" في مقاطعة ماندالاي حيث يشكل المسلمون 30 % من السكان، وهي نسبة مرتفعة بشكل غير عادي في البلاد التي تقطنها أغلبية بوذية.

وأوضحت الوزارة ان الاحتجاجات تحولت إلى عنف فوضوي انتشر في بلدات في مناطق أخرى، وحتى الآن، وقعت 163 حالة عنف في 15 بلدة، حيث بلغ عدد القتلى 43 فضلا عن 86 مصابا.

وأضافت أنه تم تدمير 1355 من المنازل والمتاجر والمباني موضحة أن أكثر من 9000 شخص يقيمون حاليا في ملاجئ مؤقتة.

من جانبه اتهم مسؤول كبير بالأمم المتحدة الدولة في ميانمار بالضلوع في أعمال العنف التي وقعت مؤخرا بمدينة ميكتيلا وسط البلاد، والتي خلفت اكثر من 40 قتيلا إضافة إلى تهديم مساجد ومنازل مسلمين. 

وأعلن مقرر الأمم المتحدة الخاص لحقوق الإنسان في ميانمار توماس أوجيو كينتانا أنه تلقى تقارير أشارت إلى "ضلوع الدولة" وقوات الأمن في بعض أعمال العنف التي تستهدف المسلمين.

من جهتها طلبت المنظمات الرئيسية للمسلمين في ميانمار، في رسالة مفتوحة، حماية فعلية من قوات الأمن في مواجهة العنف الطائفي.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: