وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۸:۳۸  - السَّبْت  ۲۱  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۴۷
تاریخ النشر: ۲۳:۴۴ - السَّبْت ۰۹ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
كد الدكتور إبراهيم نجم، مستشار مفتى الجمهورية، أن الإسلام يحرم إراقة دم أي إنسان كما يحرم العنف بكافة صوره .
وأن ما يقال بشأن إصدار فتوى بإهدار دم بعض السياسيين والمعارضين والحض على العنف لا يعدو أن يكون حمقاً سياسياً يشوه صورتنا أمام العالم.جاء ذلك في محاضرة ألقاها الدكتور نجم، خلال مشاركته في أسبوع التوعية بالإسلام في نيويورك، بدعوة من المركز الإسلامي في 'لونج آيلاند' في زيارة استمرت 3 أيام يختتمها، الجمعة، وزار خلالها 3 كنائس و4 جامعات و8مدارس حكومية، كما التقى بالجالية المصرية وشارك في يوم مفتوح نظمه المركز الإسلامي في نيويورك شهده 600 من غير المسلمين.وأشار الدكتور نجم إلى أن الأمريكيين يتابعون عن كثب واهتمام ما يحدث في مصر لحظة بلحظة، وأنه على الجميع أن يدرك أن أي كلمة تقال في أقصى الشرق تصل في لحظات إلى أقصى الغرب بسبب ثورة الاتصالات.وأكد مستشار مفتي الجمهورية أن فتاوى إراقة الدماء تشوه صورتنا أمام العالم، وأنه علينا تحرى الدقة في مخاطبة العالم، وإظهار الوجه الحقيقي للإسلام، خاصة وأن وسائل الاعلام الامريكية تعطي انطباعًا سيئًا عما يحدث في مصر من حراك سياسي بما تحدثه من خلط بين العلماء وبين مدّعي العلم، ولابد من التواصل معهم بشكل مباشر وفعال لتصحيح الصورة لأن الجميع يتحمل هذه المسؤولية.ودعا الدكتور نجم خلال محاضراته الأمريكيين إلى استقاء المعلومات الدينية من أهل العلم الراسخين وهم علماء الأزهر الشريف، مشيرًا إلى أن الأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرية مهمتهما التواصل مع العالم وبناء جسور التواصل والتفاهم المشترك دون أن يعني ذلك أن يعتنق غير المسلمين الإسلام لأن الله قال في كتابه الكريم 'فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ' (الكهف 29).وأضاف أن مهمة الأزهر ودار الإفتاء المصرية هي الحوار، مشددًا على أنه يجب علينا تجنب إقحام الثوابت الدينية في السياسة الحزبية.وأعلن الدكتور نجم عن أن دار الافتاء المصرية ستنظم بالتعاون مع المراكز الاسلامية في أمريكا سنويًا أسبوعًا للتعريف بالإسلام في جميع الولايات الامريكية.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: