وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۹:۲۵  - الثلاثاء  ۱۷  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۴۸
تاریخ النشر: ۲۳:۴۷ - السَّبْت ۰۹ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
الذي حدث أن أستاذا بجامعة الأزهر قال في حوار تليفزيوني إن الحكم الشرعي في قيادات جبهة الإنقاذ الذين يدعون إلى إسقاط الرئيس محمد مرسي يقضي بتوقيع عقوبة القتل عليهم، من جانب القضاء والمحاكم .
 وهي فتوى بائسة صدمت الجميع واستفزتهم.
وتوالت أصداؤها على النحو التالي:
انتقدها رئيس الوزراء الدكتور هشام قنديل وقال إنها تعبر عن موقف غير مسؤول
 ـ استنكرها مجمع البحوث الإسلامية في أعقاب اجتماع رأسه شيخ الأزهر
ـ دعت جامعة الأزهر إلى اتخاذ إجراءات قانونية ضد صاحب الفتوى
ـ النائب العام قرر إجراء تحقيق معه
 ـ أدانت جماعة الإخوان الفتوى ورفضتها،
وكذلك فعل المتحدثون باسم الدعوة السلفية
وحزب التنمية والبناء المعبر عن الجماعة الإسلامية
 ـ قال أستاذ الشريعة بالأزهر إن الفتوى تعد نوعا من التنطع الذي لا أساس له من الدين.
كانت تلك أبرز الأصداء الرافضة للفتوى التي توالت خلال الـ24 ساعة التي تلت بثها على شاشة التليفزيون، فكيف تعامل الإعلام ورموز المعارضة معها؟
إحدى الصحف تساءلت: أين مرسي؟
وأكثر الصحف بدأت في تصعيد الموقف مشيرة إلى أن فتاوى القتل صدرت في مصر.
صحيفة أخرى نشرت على صفحتها الأولى عنوانا على ثمانية أعمدة يقول:
اقتل متظاهرا تدخل الجنة
ـ متحدث باسم جبهة الإنقاذ صرح قائلا: الإسلاميون كشفوا عن وجههم القبيح
ـ وأضاف: إذا لم يأخذ لنا حقنا فسنقتل من يريد قتلنا
ـ كتب أحد رموز الجبهة على صفحته قائلا: عندما يفتي شيوخ بوجوب القتل باسم الدين دون أن يقبض عليهم فقل على النظام والدولة السلام،
ثم أضاف: صمت النظام أشبه بفتوى جديدة تعطي رخصة لقتل المعارضين باسم الإسلام.
صحيفة أخرى خرجت بعناوين قالت فيها: في مصر الاغتيالات لا تحتاج إلى فتوى
 ـ الاغتيالات في مصر سبقت تونس
ـ إسلاميو مصر اغتالوا شباب المتظاهرين وإسلاميو تونس قتلوا بلعيد لأنه يعارضهم.
في الوقت ذاته بحثت إحدى الصحف عن شخص يؤيد فتوى القتل، فعثرت على رجل أمضى 30 سنة في السجن، وبدأ حياته عضوا في جماعة التكفير والهجرة، ثم انضم إلى تنظيم الجهاد، وحكم عليه بالمؤبد فيما سمي بتنظيم عام 81.
وبعد أن تفرق التنظيم وانخرط أغلب أعضائه في تنظيمات أخرى. بقي الرجل (أسامة قاسم) على موقفه ومعه بضع عشرات من رفاق السجن، وظل وفيا لتعاليم التنظيم، وإن لم يمارس أي نشاط سياسي، وبقى منعزلا في قريته بالشرقية.
استنطقته الصحيفة فقال إن أولئك المعارضين يستحقون أن يطبق عليهم حد (الحرابة)، الذي يعد وجها آخر للقتل.
وحين ظفرت الصحيفة بهذا الكلام فإنها أبرزته على صفحتها الأولى قائلا بأن: الجهاد يطالب بحد الحرابة على المعارضين، دون أن يعرف أحد ماذا يمثل تنظيم الجهاد! وما وزن المفتي المذكور.
كأننا صرنا بإزاء جنازة وقعوا عليها، فتصيدوها وتصدروها ثم وقفوا في مقدمة الصفوف ليمارسوا اللطم والعويل،
 لم يكتفوا بكل أصداء الإدانة والاستنكار التي أعلنت وتساءل بعضهم: أين مرسي؟
وكأن رئيس الجمهورية مطالب بأن يتصدى بنفسه للرد على كل كلام سخيف يتردد في الساحة.
لكن الأخطر من ذلك أن كلام الرجل لم يقدم بحسبانه رأيا لفرد، ولكن أغلب الأصداء تحدثت عن أننا بصدد (فتاوى)، وكأن ذلك رأي أجمع عليه الإسلاميون بمختلف فقهائهم وجماعاتهم.
حتى رأينا أحد كبار المعارضين قد تخلى عن وقاره، فانضم إلى الجوقة وقال إن (شيوخا) أفتوا بوجوب القتل، واعتبر أن صمت النظام يعد رخصة لقتل المعارضين، غير مكتف بإدانة رئيس الوزراء ولا بتحقيق النائب العام مع صاحب الفتوى.
الذي لا يقل خطورة عن ذلك أن بعض الصحف زايدت على غيرها حين ادعت أن الاغتيالات في مصر حدثت بالفعل من جانب الإسلاميين، وسبقت تونس في قتل المتظاهرين.
بل وقررت في عناوين كبيرة أن الإسلاميين في مصر هم الذين اغتالوا المتظاهرين.
هذه كلها معالجات غير بريئة تحط من شأن المهنة وتهدر كل قواعد المنافسة الشريفة.
 ذلك لأنها تتلاعب بالأخبار وتوظفها في الكيد والوقيعة وتسميم الأجواء، الأمر الذي لا يحاول شيطنة الطرف الآخر فحسب، وإنما لا يتردد أيضا في إشعال الحريق وإثارة الفتنة في الوطن.
إن هؤلاء الذين يصرون على نسبة الفتوى إلى شيوخ مصر لم يخطر على بالهم احتمال أن يصدق بعض الشباب أن ثمة فتوى فقهية تدعو إلى قتل المعارضين، فاستجابوا لها وأرادوا أن يتقربوا إلى الله بارتكاب تلك الجريمة.
 هم لم يكترثوا بذلك لأن الأهم عندهم هو إطلاق القذيفة وإشعال الحريق، وإيهام الرأي العام بأنهم مستهدفون وبحاجة إلى الحماية (التي سارعت وزارة الداخلية إلى توفيرها لهم)،
لكني أظن أن الرأي العام ليس بهذه البلاهة، فضلا عن أنني أزعم أن جماهيره أكثر إخلاصا للوطن من أولئك الذين لا يملون من إشعال الحرائق فيه كل حين.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: