وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۹:۳۸  - الثلاثاء  ۲۶  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۵۰۰
تاریخ النشر: ۱۳:۲۵ - الاثنين ۳۱ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن أميركا وإسرائيل تمارسان ضغوطاً على الرئيس الفلسطيني محمود عباس كي لا تتم المصالحة الفلسطينية.
في وقت يبحث فيه رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل ورئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية بالقاهرة المصالحة الفلسطينية، في غضون ذلك اشترطت الرئاسة الفلسطينية مراعاة التمثيل الفلسطيني الرسمي في اقتراح قطر عقد قمة عربية مصغرة للمصالحة الفلسطينية.

وأرجع المتحدث باسم الحكومة المقالة طاهر النونو رفض الرئيس الفلسطيني المشاركة بالقمة العربية المصغرة المزمع عقدها بالقاهرة خلال الأيام المقبلة إلى التخوف من نتائج أي انتخابات قد تعيد حماس للقيادة.

وأكد أن زيارة وفد الحركة للقاهرة تهدف لبحث قضية المصالحة الفلسطينية والتهدئة مع إسرائيل بعد تنصل تل أبيب من التزاماتها بقضية التهدئة وتبادل الأسرى. وأشار إلى أن الوفد سيلتقي مسؤولين وحزبيين مصريين.

في السياق قال نمر حماد، المستشار السياسي للرئيس الفلسطيني، إن الدعوة إلى أي قمة عربية مصغرة 'يفترض بها تكريس وحدة التمثيل الفلسطيني'.

مرجعية واحدة
وأضاف حماد في بيان أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) أن 'هناك مرجعية واحدة لشعبنا دفع ثمنها غاليا من أجل انتزاعها، وبالتالي هناك ممثل واحد للشعب الفلسطيني في أي مؤتمر رسمي سواء كان قمة عربية أو إقليمية أو دولية، أو اجتماع وزاري أو غيره'.

وكان أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني اقترح خلال افتتاحه القمة العربية الثلاثاء الماضي، عقد قمة عربية مصغرة بالقاهرة برئاسة مصر ومشاركة من يرغب من الدول العربية إلى جانب حركتي التحرير الوطني (فتح) وحماس لدفع وتنفيذ المصالحة الفلسطينية بوضع جداول زمنية فورية.

وقال مستشار عباس إن المصالحة الفلسطينية 'قطعت أشواطا طويلة من خلال حوار الفصائل الوطنية التي تمت برعاية الأشقاء في مصر، وآلياتها وتوقيت تنفيذها واضحة ومحددة وهي بحاجة للتنفيذ'.

وأضاف 'أي جهد سواء من الأشقاء أو الأصدقاء يجب أن يدعم تنفيذ ما تم الاتفاق عليه وفق اتفاقيْ القاهرة والدوحة لإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية'.

وكان وفدان من حركة حماس وصلا مصر التي ترعى الحوار الفلسطيني اليوم، أحدهما من قطر برئاسة مشعل والآخر من غزة برئاسة هنية.

ومن المتوقع أن يبحث الوفدان ثلاثة ملفات هي قضية المصالحة الوطنية الفلسطينية التي ترعاها القاهرة، وآفاق العلاقات المصرية مع حركة حماس، والخروقات الإسرائيلية لاتفاق الهدنة الأخير الذي تم بين تل أبيب وحماس بضمانة مصرية.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: