وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۸:۴۵  - الجُمُعَة  ۲۰  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۵۱۸۴
تاریخ النشر: ۸:۵۸ - الثلاثاء ۲۱ ‫ستمبر‬ ۲۰۱۷
أمضى عمال إنقاذ مكسيكيون ليلة ثانية وسط الحطام، بحثا عن ناجين محتملين من أقوى زلزال يضرب البلاد منذ 32 عاما، ومن بينهم فتاة حوصرت تحت أنقاض مدرسة فى مكسيكو سيتى فيما تجاوز عدد القتلى 230.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء-وبثت محطات تلفزيونية لقطات حية لمحاولة مضنية استمرت ساعات لإنقاذ الفتاة بعدما قال عمال إنقاذ بالمدرسة الواقعة فى جنوب العاصمة إنهم شاهدوا يدها تتحرك. وأوصل عمال الإنقاذ أنبوبا وسط الأنقاض لتوصيل المياه إليها، ولم يتم الإعلان عن اسم الفتاة وانتظرت أسرتها الحزينة فى مكان قريب.

وجاءت محاولة إنقاذ الفتاة ضمن بحث حذر عن عشرات الضحايا ممن يخشى أنهم دفنوا تحت أنقاض مدرسة إنريكى ربسامن حيث قال مسؤولون إن 21 طفلا و أربعة بالغين لقوا حتفهم بعد زلزال يوم الثلاثاء. ودمر الزلزال مئات المباني.

وقال ديفيد بوراس وهو أحد المتطوعين الذين يساعدون فى البحث عن أطفال تتراوح أعمارهم بين 3 و14 عاما بالمدرسة "لدينا آمال كثيرة فى إنقاذ البعض. لكننا نتحرك ببطء كالسلحفاة".

وقال عمال إنقاذ إن معلما وطالبين أرسلوا رسائل نصية من تحت الأنقاض صباح يوم أمس الأربعاء. وتشبث أولياء الأمور بأمل بقاء أطفالهم على قيد الحياة.

ووقع الزلزال، الذى بلغت قوته 7.1 درجة وقتل ما لا يقل عن 93 شخصا فى المدينة، بعد 32 عاما على زلزال ضرب البلاد عام 1985 وأودى بحياة الآلاف. ولا تزال المكسيك تتعافى من آثار زلزال قوى قتل قرابة 100 شخص فى جنوب البلاد قبل أقل من أسبوعين.

 

 

 

المصدر: الیوم السابع

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: