إصلاح العلاقات مع إيران مصلحة شرعية وضرورة سياسية

وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۴:۰۳  - الخميس  ۱۷  ‫أغسطس‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۵۳
تاریخ النشر: ۰:۰۴ - الأَحَد ۱۰ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
قال الشيخ حبيب منصور إمام مسجد عمر بن عبد العزيز بإدفو في خطبته التي ألقاها، اليوم الجمعة، أمام جمع غفير من المصلين، "إن تحسين العلاقات مع إيران مصلحة شرعية وضرورة سياسية، حيث إن العلاقات بين البلاد تُبنى على أساس بناء المصالح والقضاء على الفساد".
أكد أن المصالح أكثر من المفاسد في تحسين العلاقة مع إيران، مشيرا إلى أن هناك  بعض التيارات الدينية أو السلفية التي تدّعي بأن هناك مفسدة لنشر المذهب الشيعي، ووصف ذلك بالنظرة الانهزامية، وتساءل "لماذا لا يخافون هم من نشر المذهب السني في بلادهم، بعد تحسين العلاقات مع مصر، حيث إن العلاقات سوف تفتح، فكما يأتون إلينا فنحن سوف نذهب إليهم".
وأضاف، أن العلاقة مع إيران لها فوائد اقتصادية وانتعاش للتبادل التجاري ومن الناحية السياسية عندما يحدث توافق بين مصر وإيران، كما أن هناك توافقا بين تركيا وإيران، وبذلك يكون هناك مثلث القوة الإسلامية في الشرق الأوسط والذي يرعب أي قوة تريد التعامل مع هذه المنطقة وهذا سوف يغيّر النظرية السياسية في المنطقة.
 وانتقد الإمام من يقول إن أمن الخليج مقدم علي أمن مصر، وقال إن مصر ليست "حارسا شخصيا" لدول الخليج تحميها وتأخذ الأجر علي ذلك.
وتابع "هناك دول خليجية تتبادل تجاريا مع إيران، فكيف يحلون عليهم ذلك ويحرمون علينا نحن ذلك".
 يأتي ذلك في الوقت الذي ألقى فيها خطباء المساجد خطبة موحدة تطالب الشعب المصري بكافة طوائفه بالتظاهر السلمي وحقن الدماء، وأكد بعض الخطباء أن الغرب قد اقترب من تحقيق إحلامه بنشر الفوضى وخراب قلب الأمة العربية مصر".
 
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: