وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۸:۲۸  - الجُمُعَة  ۲۰  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۵۳۲۴
تاریخ النشر: ۱۱:۵۶ - الأَحَد ۲۷ ‫ستمبر‬ ۲۰۱۷
صرح المساعد الخاص لرئيس مجلس الشوري الاسلامي الايراني في الشؤون الدولية حسين امير عبداللهيان ان تنامي الارهاب يجري في ظل الفوضي بالمنطقة، معتبرا ايجاد اي فراغ سياسي وشرخ داخل العراق يتيح فرصة جديدة امام الارهابيين.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- ولدي استقباله رئيس الاكاديمية الدبلوماسية الدولية والمستشار الخاص لمؤسسة مونتني الفرنسية «ميشيل دوكلو» في طهران الثلاثاء قال اميرعبداللهيان ان تشكيل حكومة مستقلة في كردستان العراق سيزعزع الاستقرار ويفضي الي تفشي الارهاب بالمنطقة .

واشار الي اوضاع سوريا، قائلا، ان تسوية الازمة السورية تستلزم ارادة جادة في هذا المجال وان اية آلية تقدم للسلام ستحظي باهتمامنا ولكن يجب ان نلتفت الي ان الاليات الجديدة لا ينبغي ان تبطئ المسارالسياسي.

وتابع، ان سوريا بحاجة، الي ارادة جادة من المجتمع الدولي اكثر من أي آلية جديدة في مواجهة الارهاب وتعزيز الحوار.

واعرب امير عبداللهيان عن قلقه من استمرار النزعة الحربية للسعودية في اليمن والمنطقة ومن خطر الافكار الوهابية في تنامي الارهاب بالمنطقة واعتبر ان الاهتمام الجاد من جميع البلدان بهذه القضية مسالة ضرورية .

بدوره قال رئيس الاكاديمية الدبلوماسية الدولية والمستشار الخاص لمؤسسة مونتني الفرنسية «ميشيل دوكلو» ان من حق ايران ان تقلق علي صعيد امنها الوطني بما في ذلك امن حدودها المشتركة مع منطقة كردستان العراق، معتبرا ان اجراء الاستفتاء علي الانفصال في كردستان العراق لا يخدم مصالح ابنائه واضاف ان هذه الخطوة قد تزعزع الاستقرار وتقود الي تفشي الارهاب اكثر في المنطقة ما يشكل تهديدات لامن المنطقة والعالم.

وحول القضية السورية قال، ان الحكومة الفرنسية ترغب بالمساعدة في حل هذه الازمة الي جانب ايران والسعودية وتركيا وفي اطار مجموعة الاتصال.

واشار الي خطاب رئيس الحكومة الفرنسية في الجمعية العامة للامم المتحدة وقال، انني اطمئن بان الحكومة الفرنسية تتبع سياسية مستقلة عن اميركا واوروبا ونحن نطرح فقط وجهات نظرنا المستقلة.
انتهي/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: