وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۲:۳۰  - الثلاثاء  ۱۲  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۵۴۳۱
تاریخ النشر: ۲۱:۲۲ - الجُمُعَة ۰۲ ‫أکتوبر‬ ۲۰۱۷
أكد قائد القوات البرية في حرس الثورة الإسلامية إن أمن الحدود هو حاجة مشتركة بالنسبة لإيران والعراق

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- أكد قائد القوات البرية في حرس الثورة الإسلامية العميد محمد باكبور إن أمن الحدود هو حاجة مشتركة بالنسبة لإيران والعراق وقال: إن المناورات المشتركة بين القوات المسلحة الإيرانية والعراقية تهدف إلي الإطمئنان الي أمن الحدود المشتركة وفقا لما أفادت وكالة الجمهورية الاسلامية للانباء.

وفي تصريح له اليوم الإثنين علي هامش مناورات 'الإقتدار' المشتركة بين القوات المسلحة الإيرانية والعراقية في المناطق الحدودية الغربية والشمال الغربية لإيران قال باكبور إن تعزيز الأمن المستديم يحظي بأهمية بالغة في ظل الظروف الراهنة التي يسعي نظام الهيمنة والصهاينة فيها إلي زعزعة المنطقة.

واضاف: إن إيران والعراق يواجهان اعداء وتحديات مشتركة معتبراً إن تعزيز أمن الحدود الطويلة أمام التهديدات حاجة دائمة ومشتركة ومن هنا جاءت المناورات المشتركة بين البلدين.

واشار إلي مشاركة الوحدات المدرعة والمدفعية والمشاة وكذلك طائرات من دون طيران ومروحيات القوات البرية لحرس الثورة في هذه المناورات المشتركة مشيراً إلي أن أمن الحدود هو دوماً محط إهتمام القوات المسلحة للبلدين وإن المناورات ستشهد تدريبات مشتركة للتأكد من أمن الحدود المشتركة.

وقال العميد باكبور إن لدي إيران سياسات ثابتة بخصوص أمن حدودها والتي تعتمد علي مشاركة الأهالي وسكان المناطق الحدودية في هذا المجال.

واعتبر إن أمن الحدود هو حاجة مشتركة بين إيران ودول الجوار لا سيما العراق مشيراً إلي أن القوات المسلحة ستواصل خططها لتعزيز التفوق المعلوماتي خاصة في ظل التطورات التي تشهدها المناطق الحدودية المجاورة لإيران.

انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: