وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۷:۴۶  - الثلاثاء  ۲۴  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۵۴۵۶
تاریخ النشر: ۸:۱۶ - الأَحَد ۰۴ ‫أکتوبر‬ ۲۰۱۷
قال وزير الدفاع الايراني العميد اميرحاتمي خلال لقائه يوم الثلاثاء رئيس اركان الجيش التركي خلوصي آكار في طهران ان امريكا و"اسرائيل" بعد فشل سيناريو داعش قد ادرجتا على جدول اعمالهما تقسيم دول المنطقة.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء-ان وزير الدفاع الايراني اشار الى الماضي العريق للعلاقات الودية الايرانية التركية والقواسم المشتركة التاريخية والدينية والثقافية بين الشعبين وقال: ان تركيا تتمتع بمكانة خاصة في السياسة الخارجية والدفاع والامن لدى الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وحذر العميد حاتمي من المخطط الغربي والصهيوني الجديد ازاء المنطقة واضاف: ان امريكا و"اسرائيل" بعد فشل سيناريو داعش قد ادرجتا في جدول اعمالهما ستراتيجية تقسيم دول المنطقة الا ان ايران وتركيا باعتبارهما بلدين هامين ومؤثرين في المنطقة لن يسمحا لهما بتنفيذ هذا السيناريو الجديد.

واضاف: ان التطورات التي تبلورت خلال السنوات الاخيرة في المنطقة كانت تصب لصالح الكيان الصهيوني وبضرر العالم الاسلامي حيث ادت الى خروج القضية الفلسطينية من اولوية العالم الاسلامي.

واشار وزير الدفاع الايراني حسب ماافادت وکالة تسنیم الى السياسة المبدئية التي تنتهجها الجمهورية الاسلامية الايرانية بشان الحفاظ على وحدة الاراضي لكافة دول المنطقة وقال: ان مشاركة ايران وتركيا والعراق بامكانها ان تكون مفيدة ومؤثرةا في احلال الاستقرار والامن في المنطقة ومواجهة الاجراءات الداعية الى التقسيم.

ورحب العميد حاتمي بمشاركة تركيا في حل الازمة السورية مؤكدا الحفاظ على وحدة الاراضي السورية والحل السياسي للازمة المرتكزة على المفاوضات السورية السورية والرجوع الى الراي العام الشعبي.

واعرب وزير الدفاع الايراني عن دعم حكومة الرئيس روحاني لتطوير التعاون العسكري والامني بين القوات المسلحة لكلا البلدين سيما في مجال مكافحة الارهاب في المنطقة معربا عن امله بان تمهد هذه المسيرة تعزيز الاستقرار والامن لكلا البلدين في المنطقة.

وقال: نعتقد بان التعاون الثنائي المقبل بين ايران وتركيا سيؤدي الى احلال الامن والاستقرار في المنطقة والعالم.

واشار الضيف التركي الى القواسم المشتركة الكبيرة بين الشعبين والحكومتين معربا عن امله برفع مستوى العلاقات الدفاعية والعسكرية القائمة الى مستوى العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية بين البلدين.

من جانبه اشار رئيس اركان الجيش التركي الى المواقف المشتركة بين ايران والعراق وتركيا بشان انفصال اقليم كردستان العراق وقال: نحن قد توصلنا الى توافقات جيدة بشان هذه المنطقة في المجالي السياسي والعسكري بحيث اذا استمرت الظروف القائمة فان اقليم كردستان سيواجه حظرا اقتصاديا وسياسيا وعسكريا شديدا.

واكد خلوصي اكار دعم انقرة لوحدة التراب السوري والعراقي مشددا على ان تركيا لا تعترف رسميا باي تغيير في الحدود، واعرب عن استعداد تركيا للتعاون مع القوات المسلحة في الجمهورية الاسلامية الإيرانية في مجالات امن الحدود و تهريب البشر و السلاح والمخدرات.

انتهى/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: