وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۷:۵۱  - الجُمُعَة  ۲۰  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۵۵۱۵
تاریخ النشر: ۸:۵۲ - الأربعاء ۰۷ ‫أکتوبر‬ ۲۰۱۷
قال وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لن توافق على اي شىء يقيد قدرتها الدفاعية والصاروخية، مضيفاً، نملك خيارات عدة في حال انتهاك امريكا للاتفاق النووي.

طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء-ان محمد جواد ظريف اكد في مقابلة مع صحيفة نيوزويك الامريكية، على ضرورة الحفاظ على القدرة الدفاعية والصاروخية الايرانية.

وشدد ظريف على ان الصواريخ الايرانية صواريخ دفاعية بإمتياز، قائلا، ان الصواريخ الايرانية لم تصنع من اجل حمل اسلحة نووية، والسبب في اختبارها يعود لرفع دقتها لاغير، لاحاجة للدقة اذا كانت الصواريخ قد صنعت لنقل الاسلحة النووية، في هذه الحالة هناك حاجة الى المدى فقط.

وأضاف، لم نتفق حول اي شىء لتقييد قدرتنا الدفاعية، والسبب الواضح هو ان امريكا ترسل انواع الاسلحة بكثرة الى منطقتنا.

ونوه وزير الخارجية الايراني حسب ماذکرت وکالة تسنیم الى ان الاتفاق النووي منع الحكومة الامريكية من اتخاذ خطوات تهدف الى اضعاف العلاقات الاقتصادية بين ايران وباقي الدول، قائلا، للاسف امريكا لاسيما حكومة ترامب قامت بهذا العمل بالضبط.

وحول انحياز اوروبا الى امريكا في حال انهيار الاتفاق النووي، قال، ان الاتفاق النووي تم بعد ان ادركوا ان هذا الطريق هو افضل الطرق.

واضاف، في حال انهيار الاتفاق النووي لن نسعى وراء السلاح النووي ابداً، لكن نملك خيارات عدة في اطار القوانين الدولية موجودة في الاتفاق، خيارات يمكن لايران استخدامها اذا قررت الخروج من الاتفاق النووي رداً على انتهاك هذا الاتفاق من قبل امريكا.

وتابع، ايران لم تتخذ القرار بعد حول ردها في حال انتهاك الاتفاق النووي، وستتخذ القرارات الملائمة بعد تقييم رد الاطراف الاخرى ومنها الاوروبيين.

 

انتهى/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: