وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۹:۲۱  - السَّبْت  ۲۱  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۵۶۳
تاریخ النشر: ۹:۴۱ - الخميس ۰۳ ‫أبریل‬ ۲۰۱۳
قال مندوب سوريا في الامم المتحدة بشار الجعفري ان بعض الدول التي دعمت بقوة نص مشروع معاهدة تجارة الاسلحة، هي منخرطة تماما في تزويد الجماعات الارهابية في سوريا بكافة انواع الاسلحة الفتاكة التي تزهق حياة الالاف من المدنيين وتدمر البنية التحتية للبلاد.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين ) العالمية للأنباء ورأى الجعفري في كلمة له أمس الثلاثاء في الأمم المتحدة حول معاهدة انتشار الأسلحة أن "المعاهدة تشكل تدخلاً في صلاحيات مجلس الأمن، وهي معاهدة غير توافقية لأنها لم تأخذ بعين الاعتبار موقف بعض الدول، وهي غير متوازنة".

واشار الى أن "مسألة تجاهل بعض الدول لميثاق الأمم المتحدة من خلال إرسال السلاح والمسلحين الى سوريا تشكل عقبة امام اي فرصة لحل الازمة في سوريا".

هذا وتبنت الجمعية العامة للامم المتحدة الثلاثاء أول معاهدة لتنظيم تجارة الاسلحة التقليدية البالغ حجمها ثمانين مليار دولار سنويا.

وصوتت الجمعية بأغلبية 154 صوتا مقابل ثلاثة أصوات.

وصوتت كل من سوريا وكوريا الشمالية وايران ضد القرار بعد أن كانت حالت دون صدوره الاسبوع الماضي. واعترضت 23 دولة على القرار من بينها روسيا.

ولكن إقرار المعاهدة لا يعني أنها ستصبح ملزمة لجميع الدول، اذ انها تلزم فقط الدول التي تصادق عليها.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: