وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۳:۵۹  - الثلاثاء  ۲۴  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۵۷۷
تاریخ النشر: ۶:۳۴ - الجُمُعَة ۰۴ ‫أبریل‬ ۲۰۱۳
كشفت صحيفة تانيت برس التونسية أن الحكومة التركية (التي تفتح أراضيها وحدودها لاستقبال المرتزقة والمسلحين من شتى بقاع العالم لإدخالهم الى سوريا) تمنع المسلحين التونسيين من مغادرة سوريا عبر حدودها.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين ) العالمية للأنباء وفي دليل جديد على ضلوع الحكومة التركية بالأزمة في سوريا كشفت تانيت برس نقلا عن شقيقة مسلح تونسي اختار القتال الى جانب المجموعات المسلحة أن السلطات التركية تمنع المسلحين التونسيين من مغادرة سوريا.


وأوضحت أن الأمن التركي يبرر موقفه كل مرة بما وصفها الظروف الأمنية. وتحدثت الصحيفة عن رفض دبلوماسيين تونسيين في أنقرة التدخل في هذه المسألة، متذرعين بحجج واهية.


وأشارت شقيقة المسلح التونسي المدعو أمية بالسيب في تصريح للصحيفة أن أخاها أمية "يحاول منذ ثلاثة أيام العودة إلى تونس قادما من سوريا غير أن الأمن التركي منعه مع مجموعة مسلحة اخرى من المغادرة عبر الحدود التركية التي كانت أصلا معبرا للكثير من للمرتزقة والمسلحين المنتمين إلى جنسيات مختلفة إلى الأراضي السورية على مرأى ومسمع انقرة.


ولفتت بالسيب إلى أن أخاها حاول عدة مرات اجتياز الحدود خارج الأراضي السورية لكن السلطات التركية كانت في كل مرة تمنعه متذرعة بالظروف الأمنية مشيرة إلى أن أخاها اتصل بهم الأحد الماضي وأعلمهم أن السلطات التركية منعته من مغادرة سوريا.


وفيما يؤكد تواطؤ السلطات التونسية فيما يخص المسلحين التونسيين الذين يفدون للقتال في سوريا باسم "الجهاد" أكدت شقيقة أمية أن وزارة الخارجية التونسية اعطتهم رقم هاتف احد الدبلوماسيين التونسيين في أنقرة وحين اتصلوا به أغلق في وجههم بعد أن قال لهم إنه "بعيد عن الحدود السورية وليس له من الوقت الكثير كي يضيعه في مثل هذه المسائل".

من جهتها حذرت جمعيات إسلامية في هولندا من انتشار دعوات من قبل مجموعات متطرفة تحرض الشباب الهولندي على الالتحاق بصفوف المجموعات المسلحة في سوريا.


وكشفت هذه الجمعيات في بيان نقله موقع (روسيا اليوم) عن تورط المجموعات المتطرفة في هولندا بغسل أدمغة الشباب وبنشر ثقافة الكراهية والعداء والتحريض على ممارسة العنف مشيرة إلى أن هذا السلوك لا يمت للإسلام بأي صلة.


وطالبت الجمعيات الإسلامية السلطات الهولندية باتخاذ الإجراءات الضرورية ضد تلك المجموعات المتطرفة.


وكانت الشرطة الهولندية اعتقلت أشخاصا في طريقهم إلى سوريا بعد أن قضى شباب أوروبيون في سوريا بعد دخولهم إليها بطريقة غير شرعية وانضمامهم إلى صفوف المجموعات المسلحة حيث انتشرت الظاهرة بشكل خطير.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: