وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۲:۲۹  - الاثنين  ۲۳  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۵۸۴
تاریخ النشر: ۱۹:۰۰ - السَّبْت ۰۵ ‫أبریل‬ ۲۰۱۳
بدات المفاوضات بين الدول الست الكبرى وايران حول الملف النووي الايراني المثير للجدل الجمعة في الماتي بكازاخستان بهدف احراز تقدم في محادثات تبدو صعبة.


وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين ) العالمية للأنباء وبدأت دول مجموعة 5+1، الدول الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين) والمانيا "الجلسة العامة" في فندق في الماتي، كبرى مدن كازاخستان. وستستمر المفاوضات حتى السبت.

وستسعى الدول الخمس لاحراز تقدم خلال المفاوضات التي يتوقع ان تكون صعبة.

وقال مايكل مان الناطق باسم وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون التي تدير المفاوضات باسم مجموعة الدول الست "نامل في ان ياتي الايرانيون مع رد واضح وملموس على اقتراحنا".

وكان كبير المفاوضين الايرانيين سعيد جليلي طالب الخميس في الماتي بان تعترف الدول الكبرى بحق ايران في تخصيب اليورانيوم.

وقال جليلي "نعتقد انه يمكنهم افتتاح المفاوضات بجملة هي القبول بحق ايران وخصوصا بحقها في التخصيب".

غير ان الدول الست تطالب ايران باغلاق موقع فوردو للتخصيب، الوحيد الذي لا يمكن ضربه عسكريا، وارسال مخزونها من اليورانيوم المخصب بنسبة 20% الى الخارج.

وكانت مجموعة 5+1 قدمت في الاجتماع السابق في الماتي في شباط/فبراير عرضا جديدا لطهران يطالبها ب"تعليق" بدلا من "وقف" انشطة تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% في ايران ويقترح في المقابل تخفيف بعض العقوبات على تجارة الذهب وقطاع البتروكيميائيات التي تضر كثيرا بالاقتصاد الايراني.

واعلن مسؤول اميركي كبير الخميس ان العرض الجديد الذي قدمته مجموعة 5+1 خلال اللقاء السابق في الماتي في نهاية شباط/فبراير "متوازن ومنصف للغاية".

واضاف المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه ان القوى الكبرى تنتظر من ايران "ردا ملموسا وجوهريا".

وتشتبه الدول الغربية واسرائيل في سعي ايران الى صنع قنبلة نووية تحت غطاء برنامج نووي مدني، لكن ايران تنفي ذلك قطعيا.

وفرضت الامم المتحدة على الجمهورية الاسلامية مجموعة من العقوبات عززها الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة من جانب واحد بحظر مصرفي ونفطي.

وتنفي ايران سعيها الى امتلاك قنبلة نووية وتقول ان برنامجها النووي هو لاعراض طبية واخرى تتعلق بالطاقة.

من جانب اخر، استبعد جليلي اي لقاء على انفراد مع كبيرة المفاوضين الاميركيين ويندي شيرمان، وهي محادثات تسعى واشنطن لاجرائها منذ سنوات.

وقال جليلي ان "ما ينتظره شعبنا هو ان تصحح الولايات المتحدة سلوكها ليس بالاقوال فقط وغدا في الماتي سيكون هناك اختبار جديد".

وتابع ان "الذين يأتون الى المفاوضات يجب ان يأتوا بالمنطق وليس بالتهديدات والقول ان كل الخيارات مطروحة على الطاولة. هذا ليس حسا سليما".

واعلن الناطق باسم الاتحاد الاوروبي الجمعة ان قرارا في هذا الصدد سيتخذ مع تقدم المفاوضات. ورفض من جانب اخر التطرق الى احتمال لقاء اشتون وجليلي على عشاء الجمعة.

وكانت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي عبرت عن "تفاؤل حذر" الاربعاء ازاء نتيجة المفاوضات الجديدة.

وقالت اشتون "آمل في ان نجري محادثات مفيدة في الماتي وآمل فعليا ان تاخذ ايران في الاعتبار الاقتراح المطروح على الطاولة وان تعطي ردها".

من جهته وعد علي باقري مساعد جليلي ببذل جهود في اطار السعي الى حل في الماتي.

وقال "ندخل الى المفاوضات مع اقتراحات محددة وتفتح الطريق" امام حل.

من جهته اعتبر الامين العام للامم المتحدة بان كي مون ان على ايران ان "تثبت صدقها" للمجموعة الدولية وان "تثبت ان برنامجها النووي لا يطور الا لغايات سلمية".

وقال بان كي مون على هامش زيارة الخميس الى مدريد "آمل في ان يتم التوصل الى حل في اسرع وقت ممكن بشكل سلمي عبر محاولة الاعتراف بموقف كل الاطراف".

واضاف انه سيتابع المحادثات "عن كثب" وانه يامل في ان يتحقق "تقدم ملموس" خلال مفاوضات الماتي.

ويرى خبراء انه من غير المرجح احراز تقدم في المحادثات بين طهران والقوى الكبرى قبل الانتخابات الرئاسية المرتقبة في 14 حزيران/يونيو في ايران والتي لا يمكن للرئيس الايراني محمود احمدي نجاد ان يترشح فيها بعدما شغل ولايتين متتاليتين.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: