وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۸:۱۴  - الأَحَد  ۲۲  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۵۹۴
تاریخ النشر: ۲۱:۳۸ - السَّبْت ۰۵ ‫أبریل‬ ۲۰۱۳
أعلنت جمعية الوفاق البحرينية المعارضة أن" قوات الأمن استخدمت القوة المفرطة والعنف ضد المشاركين في ختام عزاء ضحية القهر والظلم الحاج عبدالغني الريس (66 عاما) في منطقة الدراز."

وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين ) العالمية للأنباء و أضافت "الوفاق"، في بيان لها، أن هذه القوات أغرقت المنطقة بالغازات ولاحقت المشاركين وانتشرت في محيط المنطقة وداخلها، وحضرت إلى المكان مبكراً في محاولة لإعاقة وصول المواطنين وفي استعراض استفزازي قبل بدء مراسم ختام العزاء"، لافتة إلى "وقوع إصابات بين المواطنين من جراء الأسلحة النارية والرصاص الإنشطاري "الشوزن".


وفارق الحاج عبدالغني الريس من منطقة الدراز الحياة نتيجة القهر والقلق على ولديه وما تعرض له من أذى نفسي عند مركز الشرطة أثر في صحته كثيرا وتسبب في وفاته، إذ قام بمحاولة استنقاذ ابنه من أيدي البطش والإعتداء الرسمي لقوات النظام عندما قصد مركز الشرطة في محاولة لفهم سبب اعتقال إبنه والمطالبة به، إلا أنه سقط مغشى عليه ولم تفد محاولة اسعافه حتى توفي.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: