وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۵:۴۰  - الثلاثاء  ۱۷  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۵۹۸
تاریخ النشر: ۶:۰۵ - الأَحَد ۰۶ ‫أبریل‬ ۲۰۱۳
أصدر الرئيس الإيطالي، جورجيو نابوليتانو، عفوا عن ضابط أمريكي كان أدين غيابيا بالمشاركة في اختطاف رجل دين مصري من ميلانو وترحيله إلى مصر في إطار برنامج الترحيل القسري الذي طبقته الولايات المتحدة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001.


وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين ) العالمية للأنباء ويعمل الضابط الذي يحمل رتبة عقيد في القوات الجوية الأمريكية في وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إي).

ويأمل الرئيس الإيطالي أن تؤدي هذه الخطوة إلى الحفاظ على قوة العلاقات الأمريكية الإيطالية وخصوصا في المسائل الأمنية.

وقال مكتب الرئيس في بيان صادر عنه إن الرئيس منح العفو "على أمل إيجاد حل لمسألة تعتبرها الولايات المتحدة بدون سابقة بسبب إدانة ضابط عسكري أمريكي يعمل في حلف شمال الأطلسي (الناتو) على تصرفات حدثت في الأراضي الإيطالية".

ومضى البيان قائلا "أخذ الرئيس في الاعتبار أن الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، وضع حدا بعد انتخابه مباشرة للنهج الذي كان سائدا قبل مجيئه إلى السلطة بشأن معالجة التحديات التي تواجه الأمن القومي الأمريكي".

وجاء في البيان أن نابوليتانو أمر بدراسة تغيير الإجراءات المتعلقة بالقضايا الجنائية بحيث يتخلى القضاء الإيطالي عن مقاضاة المتورطين في الجرائم المرتكبة من قبل جنود الناتو.

وكان الضابط آنذاك، وهو جوزيف رومانو، رئيسا لجهاز الأمن في قاعدة عسكرية أمريكية في شمالي إيطاليا حيث نقل الإمام المصري، أسامة مصطفى حسن نصر والمكنى أبو عمر، عند خطفه في أحد شوارع ميلانو عام 2003.

ونقل رجل الدين المصري إلى قاعدة أمريكية في ألمانيا ثم رحل إلى مصر حيث خضع للتحقيق، قائلا إنه تعرض للتعذيب، وقد أطلق سراحه لاحقا بعدما اتضح أنه برئ من شبهة الإرهاب التي اتهم بها في البداية.

وأدين الضابط الأمريكي غيابيا إلى جانب 23 أمريكيا آخرين بسبب هذه القضية، وقد ثبتت المحكمة الجنائية العليا في إيطاليا الحكم الذي أصدرته محكمة ابتدائية على الأمريكيين.

وكان ثلاثة أمريكيين حكم عليهم بالبراءة في الحكم الابتدائي بسبب الحصانة الدبلوماسية لكن محكمة استئناف في ميلانو أدانتهم في أوائل السنة الجارية ومن ضمنهم رئيس سابق لفرع وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية.

ومهد حكم المحكمة العليا الطريق أمام طلبات ترحيل المدانين إلى إيطاليا لكن حكومة رئيس الوزراء المنصرف، ماريو مونتي، لم تتقدم رسميا بطلبات الترحيل.

وأصدر الرئيس الإيطالي قرار العفو قبل شهر من انتهاء ولايته الرئاسية التي استمرت سبع سنوات.

ويذكر أن أوباما ونابوليتانو تربطهما صداقة شخصية قوية.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: