وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۱:۴۷  - الثلاثاء  ۱۷  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۶۰۸
تاریخ النشر: ۷:۱۷ - الأَحَد ۰۶ ‫أبریل‬ ۲۰۱۳
سمى كل من فريق الرابع عشر من اذار وكتلة النائب وليد جنبلاط وكتلة الرئيس نبيه بري، وكتلة الوفاء للمقاومة التابعة لحزب الله النائب تمام سلام رئيسا جديدا للحكومة خلفا للرئيس المستقيل نجيب ميقاتي.


وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين ) العالمية للأنباء وأكد مصدر نيابي في حزب الله لبنان ان الحزب سيسمي النائب تمام سلام لرئاسة الحكومة المقبلة.

وقال المصدر حسب موقع النشرة: سنتمنى على رئيس الجمهورية ميشال سليمان الدفع باتجاه قيام حكومة وحدة وطنية يكون أول مشاريعها اعداد قانون عادل للانتخابات.

كما أعلن رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد أن "الكتلة سمّت النائب تمام سلام لرئاسة الحكومة"، مشيرا بعد لقاء الكتلة لرئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في إطار الإستشارات النيابية، إلى أن "هذا الخيار هو تأكيد منا على الإنفتاح على أي خطوة قد تدفع بإتجاه التفاهم وحرصا على أي فرصة قد تفتح آفاق تشكيل حكومة جامعة تشكل إطارا للوحدة الوطنية والإنقاذ"، آملا له "التوفيق والنجاح في مهمته وللبنان الإستقرار والتعافي".
وأكد أن "موضوع الحكومة نبحثه عند بدء مرحلة التأليف"

من جانبه ،أصدر رئيس تيار "المرده" النائب سليمان فرنجيه البيان التالي:"إنني اذ أحترم وأقدر النائب تمام سلام وعائلته الكريمة التي تربطنا بها علاقة عريقة، الا أن إعلان ترشيحه بالأمس من منزل النائب سعد الحريري كرس انتماءه الواضح الى فريق سياسي.

لذا قررت مقاطعة الاستشارات النيابية ومنح الحرية لاعضاء كتلة "لبنان الحر الموحد" في التسمية.

وقد باشر رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان عصر اليوم الجمعة الاستشارات النيابية لتسمية الرئيس المكلف تشكيل الحكومة الجديدة بناء على البند 2 من المادة 53 من الدستور المتعلق بالاستشارات النيابية الملزمة.

سليمان اثناء لقائه كتلة الوفاء للمقاومةوابتداء من الرابعة عصرا بدأت الاستشارات. والتقى سليمان على التوالي رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي ورئيس الحكومة السابق فؤاد السنيورة ونائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري ثم عددا من الكتل.

ويجري الرئيس اللبناني ميشال سليمان محادثات لمدة يومين لترشيح خليفة لرئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي الذي استقال الشهر الماضي بعد عامين.
وستكون المهمة الاساسية أمام سلام إذا طلب منه سليمان تشكيل حكومة قيادة الاقتصاد المتعثر نحو انتخابات برلمانية مقررة في يونيو/ حزيران لكن تأجيلها متوقع على نطاق واسع.
وفاز سلام الذي كان وزيرا سابقا وينحدر من عائلة سياسية شهيرة بدعم تحالف 14 اذار المدعوم من السعودية والغرب وذلك بعد محادثات بوساطة سعودية. ودعم وليد جنبلاط القيادي الدرزي سلام أيضا. ولجنبلاط سبعة مقاعد برلمانية تلعب دورا مهما في توازن القوة.
وقال مصدر سياسي في تحالف الثامن من اذار اليوم الجمعة "سنسمي نحن في كتلة الثامن من مارس تمام سلام لتشكيل حكومة جديدة. حكومة وحدة وطنية."
وقال رئيس مجلس النواب نبيه بري بعد اجتماع لكتلته البرلمانية "قررت الكتلة اليوم أن تسمي الاستاذ تمام سلام لرئاسة حكومة وفاقية وطنية مؤكدة على هذه الفرصة الطيبة لاعادة الصفاء بين اللبنانيين جميع اللبنانيين."
من جهته أكد رئيس حكومة تصريف الاعمال نجيب ميقاتي بعد لقائه الرئيس سليمان في اطار الاستشارات النيابية لاختيار رئيس وزراء جديد دعمه لسلام وقال انه سمى "النائب تمام سلام ونحن بإنتظار صدمة ايجابية نراها بكل اوجهها"
كما اعلن الزعيم المسيحي ميشال عون انه سيسمي تمام سلام لرئاسة الحكومة.
وولد سلام في عام 1945 وهو ابن رئيس الوزراء اللبناني الاسبق صائب سلام.
 

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: