وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۰:۱۷  - الأربعاء  ۱۸  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۱۶۱۷
تاریخ النشر: ۸:۳۲ - الأَحَد ۰۶ ‫أبریل‬ ۲۰۱۳
قررت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، وقف برنامجها لتوزيع المساعدات النقدية في قطاع غزة، بعدما اقتحم متظاهرون مقرها في القطاع احتجاجاً على نقص المساعدات .


وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين ) العالمية للأنباء وقالت "أونروا” في بيان إنها اضطرت لتخفيض المساعدات النقدية التي تحصل عليها عائلات أفقر اللاجئين الفلسطينيين بسبب نقص الميزانية، واستنكرت اقتحام مقرها، مؤكدة أن التظاهرات أجبرتها على إغلاق كل مراكز الشؤون الاجتماعية وتوزيع المواد الغذائية في القطاع .

وقال مدير عمليات "أونروا” في غزة روبرت تيرنر "نتفهم تماماً تأثير قرار أونروا إيقاف المساعدات المالية، لكنها استطاعت البدء في توسيع برنامج خلق فرص العمل المؤقتة للتخفيف من آثار تعليق المساعدات”، وأضاف "نحترم للغاية حق الناس في التظاهر السلمي إلا أن ما حدث لم يكن مقبولاً على الإطلاق وكان يمكن أن يؤدي إلى وقوع إصابات خطيرة في أوساط موظفي أونروا والمتظاهرين”، ورأى أن هذا التصعيد يبدو أنه كان مخططاً مسبقاً، وهو غير مبرر .

من جهة أخرى، قال المتحدث باسم "أونروا” عدنان أبو حسنة إن الوكالة تواجه نقصاً في الميزانية بلغ 68 مليون دولار، وقالت الوكالة إنها تحاول توسيع برنامج توفير فرص عمل لمساعدة الأسر على التكيف مع ذلك النقص . وأضاف أن "أونروا” تعمل جاهدة لتغطية النقص، وأن المعونات المالية للأسر يمكن استئنافها فور الحصول على المال من المانحين .

واعتبر الناطق باسم حركة "حماس” سامي أبو زهري أن قرار وكالة الغوث خطوة "غير مبررة”، وأكد رفضه لاقتحام المقر، وقال إن على "أونروا” "إعادة تقييم موقفها وعدم المبالغة في الرد على احتجاج الأهالي”، وأضاف "نؤكد حق الاحتجاج السلمي للاجئين الفلسطينيين في حال تقصير بالخدمات والمساعدات، لكننا نرفض دخول الأهالي إلى مقر "أونروا”، ونؤكد أهمية عملها وضرورة توفير الظروف اللازمة والملائمة لنجاحه” .

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: